خارج الحدود

باحث مقدوني يقارب دبلوماسية رابطة العالم الإسلامي

حصل باحث مقدوني على الماجستير من كلية القانون والعلوم السياسية بالجامعة الأمريكية في أوروبا بمدينة سكوبية بجمهورية مقدونيا الشمالية، عن رسالة حول الدبلوماسية الإسلامية الناجحة لرابطة العالم الإسلامي، حملت عنوان “مفهوم الدبلوماسية في الشريعة الإسلامية”.

وحصل الباحث نصرت رمضان، رئيس الجمعية الثقافية والخيرية في مقدونيا، على تقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى بمعدل 10 من 10 من الجامعة الأمريكية.

وتأتي الرسالة عقب نجاح رابطة العالم الإسلامي في التفاهمات والصلح وتوقيع كبار العلماء في جمهوريتي باكستان وأفغانستان، بجوار بيت الله الحرام في مكة المكرمة، الإعلان التاريخي للسلام في أفغانستان، وسط ترحيب كبير على مستوى العالم.

وأكد رمضان أن رابطة العالم الإسلامي “هي منظمة عالمية تجمع المسلمين أينما كانوا، وتلعب دورًا مهمًا في تشغيل دبلوماسية على ضوء منهج الإسلام المعتدل”.

وتناولت الرسالة صلح الحديبية كمثال رائع على مفهوم الدبلوماسية في الشريعة الإسلامية، كما تناولت ‏سفراء النبي صلى الله عليه وسلم، ووثيقة المدينة، إضافة إلى دور سياسة المملكة العربية السعودية حاليا.

وثمن الباحث الدور الإيجابي للأمير سعود الفيصل، واصفا إياه بـ”السياسي العظيم، والملك الذي لا ينسى”، “والذي كان له دور كبير في استقرار المنطقة وتقريب وجهات النظر بين الشرق والغرب”.

كما قال الباحث المقدوني إن ‘المملكة السعودية في كل المجالات تجمع ولا تفرق، وهي قبلة المسلمين، ففي أوقات إقامة شعائر دينية تجمعهم من كل بقاع الأرض، وسياستها حكيمة وعادلة تجاه الزوار من الحجاج والمعتمرين”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى