اقتصاد

بنموسى يعول على 5 رهانات استراتيجية بالمستقبل

قدم رئيس اللجنة الخاصة للنموذج التنموي الجديد شكيب بنموسى، الخميس، أمام الدورة الاستثنائية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، الخطوط العريضة للتقرير العام حول النموذج التنموي الجديد.

وقال بنموسى، خلال هذه الجلسة التي ترأسها أحمد رضا شامي، رئيس المجلس، إن النموذج التنموي الجديد يدعو إلى تقاسم الثروات وإتاحة الفرص للجميع، وتطوير قدرات وكفاءات المواطنين، وتعزيز الإدماج والعدالة الاجتماعية والمساواة، وكذا الحفاظ على الموارد في المجالات الترابية.

ومن أجل تحقيق هذا الطموح، شدد بنموسى على خمسة رهانات مستقبلية في مجالات استراتيجية، هي البحث والابتكار والرقمنة والطاقة والتمويل، وعلامة “صنع في المغرب”.

وأضاف أن التقرير يقترح مبادئ توجيهية حول قضايا التنمية الرئيسية، مشيرا في هذا الصدد إلى المحاور الاستراتيجية للتحول، “وهي الاقتصاد المنتج والمتنوع الذي يخلق وظائف ذات قيمة ونوعية، وفرص الادماج للجميع، ورابط اجتماعي موحد، ورأسمال بشري معزز ومؤهل لمجابهة التحديات المستقبلية، وتجذر في المجالات الترابية لتعزيز المرونة والاستدامة”.

من جانبه، عبر الشامي عن اعتزازه بمساهمات المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي منذ 2019 في تنفيذ هذا المشروع الكبير ومشاركته في أشغال هذه اللجنة، مبرزا تقارير وتوصيات المجلس التي تم اعتبارها كمرجع لبلورة توجهات النموذج التنموي الجديد.

وأكد الشامي حرص المجلس على نقل انشغالات وتطلعات المجتمع المدني ومقترحاته، مشيدا بالعمل الذي قام به بنموسى وكافة أعضاء اللجنة لإنجاح هذا المشروع الوطني الواعد بعد أشهر عدة من التعاون والتفكير الجماعي.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى