خارج الحدود

العيسى يثمن الإعلان التاريخي للسلام في أفغانستان

وقع كبار العلماء في جمهوريتي باكستان وأفغانستان، في مكة المكرمة، الإعلان التاريخي للسلام في أفغانستان، الذي يمهد طريق الحل للأزمة الأفغانية التي طال أمدها، من خلال دعم المفاوضات بين الفئات المتقاتلة ونبذ كل أعمال العنف والتطرف بكل أشكالها وصورها.

وقد وقع الإعلان كل من نور الحق قادري، وزير الشؤون الإسلامية وتسامح الأديان في جمهورية باكستان الإسلامية، ومحمد قاسم حليمي، وزير الحج والأوقاف والإرشاد في جمهورية أفغانستان الإسلامية.

وشهد محمد بن عبد الكريم العيسى، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس هيئة علماء المسلمين، توقيع هذا الإعلان التاريخي، في ختام المؤتمر الإسلامي الذي انعقد في رحاب البيت الحرام بمكة المكرمة، تحت مظلة رابطة العالم الإسلامي، برعاية ودعم من المملكة العربية السعودية، وجمع للمرة الأولى كبار علماء أفغانستان وباكستان لتحقيق المصالحة بين أبناء الشعب الأفغاني.

وشهد الإعلان التاريخي الاتفاق على إيجاد حل نهائي وشامل للنزاع الأفغاني، “من خلال دعم عملية المصالحة بين الأطراف المتصارعة في أفغانستان، والوصول بها إلى أرضية مشتركة من الوفاق، بتناول كل القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها من القضايا ذات الصلة، من خلال روح العمل المشترك؛ ليتسنى وقف إراقة الدماء المستمرة في أفغانستان، وقيادة الشعب الأفغاني لطريق السلام والمصالحة والاستقرار والتقدم في هذا العالم”.

كما ثمن علماء باكستان وأفغانستان موقف المملكة العربية السعودية “الثابت والتاريخي” تجاه دعم السلام والاستقرار في أفغانستان، منوهين بجهود المملكة لمد الجسور وتوحيد الصف التي تكللت بجمع علماء الجانبين على منبر واحد.

وفي الجلسة الافتتاحية، قال محمد بن عبد الكريم العيسى إن هذا الجمع “بإرادته العُلمائية القوية والمؤثرة” هو من الشواهد الماثلة على أن الأمة الإسلامية ولادة خير لصالح أبنائها، بل وصالح الإنسانية جمعاء.

وأضاف: “لا شك أن اجتماع الإخوة على مائدة العزيمة على الخير والود والمحبة هو الأصل، وهو بحمد الله ما انعقدت عليه همة إخوتنا في هذا اللقاء”، منوها بأن جمهورية باكستان الإسلامية وجمهورية أفغانستان الإسلامية “لهما في الوجدان الإسلامي مساحة واسعة يعلمها الجميع، والثقة بهما كبيرة، في جوار خير ومحبة، فضلا عن رابطة الدين”.

وواصل العيسى قائلا: “أتت هذه الرعاية الميمونة، والدعم الكبير من لدن حكومة المملكة العربية السعودية، امتدادا لعملها الإسلامي الحافل، وصولا لما أخذته على نفسها من النهوض بواجبها، انطلاقا من مسؤوليتها الإسلامية المستحقة، حيث شرفها الله تعالى بخدمة الحرمين الشريفين مهوى المسلمين فؤادا وفكرا وأملا”.

من جهته، شدد محمد قاسم حليمي، وزير الحج والأوقاف والإرشاد بجمهورية أفغانستان الإسلامية، على أن القرآن الكريم عد المصالحة “الحل الأمثل والنافع لحل كثير من النزاعات والخلافات، فحث عليها وعد التمسك بها من فضائل الأعمال”، مؤكدا أن المصالحة بين أبناء الشعوب الإسلامية ضرورة دينية، وإنسانية، وحضارية، واقتصادية، واجتماعية، وسياسية، ونفسية، لا يستغني عنها أي مجتمع مسلم.

كما أكد نور الحق قادري، وزير الشؤون الإسلامية وتسامح الأديان في جمهورية باكستان الإسلامية، أن إحلال السلام والطمأنينة وتعزيز التسامح في المجتمع من الأهداف الرئيسة للدين الحق، وقال: “ديننا يعلمنا الانسجام والوحدة ويدعم التعاون الدولي والمشاركة في جميع الأعمال الخيرية، والإسلام يتحدث عن حماية الوطن، ويشجع على التطوير والازدهار، ويأمر بتعزيز السلام وتجنب أعمال الشغب”.

وشدد على أن المملكة العربية السعودية أدت دوما دورها بشكل فعال لإحلال السلام في أفغانستان، وكذلك سعت باكستان دائما لإحلال السلام والصلح، مضيفا: “لقد دعم البلدان كل خطوة تتخذ لإحلال الأمن والسلام في المنطقة بأسرها، وخاصة في أفغانستان وعلى مستوى العالم، وآمل أن يستمر البلدان الشقيقان في لعب دور ديناميكي وفعال من أجل إحلال السلام”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى