البوليساريوالجبهةالميليشياتالهالكشوف تيفي

مقتل “ولد البندير” بعد هجوم فاشل يخلط أوراق البوليساريو وعسكر الجزائر

لم تجد جبهة البوليساريو، سوى الاستمرار في إصدار بلاغاتها العسكرية، التي تتحدث عن معارك وحروب، مستوحاة من الأفلام والقصص المعتمدة على الخيال، بعد الخبر الذي تناقلته وسائل إعلام جزائرية رسمية، والمتعلق بمقتل “الداه ولد البندير” قائد ما يسمى بـ”سلاح الدرك الصحراوي” ، وخبير الهندسة العسكرية، والذي يعد من بين الشخصيات العسكرية الهامة بالنسبة للجزائر.

ووسط غياب أي معطيات رسمية صادرة عن القوات المسلحة الملكية أو الحكومة المغربية، فقد خصصت وسائل إعلام مسموعة تابعة للجبهة الانفصالية، طيلة اليوم الأربعاء، برامج خاصة عن المقتول ولد البندير، معترفة، بجرح آخرين خلال محاولة التسلل واقتحام منطقة اتويزكي والهجوم على القوات المسلحة المغربية المرابطة خلف الجدار العازل لتحقيق خرق عسكري.

مصدر مطلع، أفاد في حديث مع “شوف تيفي” بأن مقتل “الداه ولد البندير” سواء من طرف القوات المسلحة الملكية أو عبر انفجار لغم أو خطأ في استعمال السلاح، لكنه ضربة موجعة للبوليساريو، وللمخابرات الجزائرية التي حاولت تقديمه كقائد للميليشيات المسلحة الخاصة.

وأوضح المصدر ذاته، بأن ما يسمى بـ”قائد الدرك”، اشتغل سنوات بالأكاديميات العسكرية الجزائرية، رفقة مهندسين عسكريين متخصصين، لوضع الخطط والاستراتيجيات للقيام بعمليات تسلل، وتخطي الحواجز الطبيعية والبشرية بما فيها المناطق المزروعة بالألغام، لكن الملاحظ بأن مخططات البوليساريو والجزائر لسنوات، مكشوفة ومعروفة للقوات المسلحة الملكية التي راكمت تجربة طويلة في التصدي لمناورات الميليشيات بكل احترافية.

وأشارت مواقع رسمية جزائرية، إلى جرح العديد من المقاتلين، خلال ما أسمته بعملية جوية للجيش المغربي، حيث لازال أحد مرافقي الهالك والمسمى “ولد ابريكة” الذى تمكنت الجبهة من إعادته إلى تندوف بالجزائر يخضع لعملية جراحية منذ ساعات حسب المصادر ذاتها.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى