غير مصنف

زينب العدوي : مسار ناجح لأصغر قاضية يتوج برئاسة المجلس الأعلى للحسابات

عين الملك محمد السادس يوم أمس الإثنين 22 مارس 2021، زينب العدوي، في منصب الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات، خلفا لإدريس جطو، حيث لم يكن التعيين مفاجئا لدى الكثيرين، نظرا للتجربة الطويلة لأول وأصغر قاضية للحسابات في تاريخ المملكة، وكذا إشرافها على المفتشية العامة لوزارة الداخلية.

وازدادت زينب العدوي، سنة 1960 بمدينة الجديدة، كما تولت سنة 1984، منصب أول قاضية للحسابات، قبل أن تتقلد سنة 2004 منصب رئيسة المجلس الجهوي للحسابات بالرباط، كما عينت سنة 2010 عضوا في اللجنة الاستشارية للجهوية، وهي أيضا عضو في المجلس الوطني لحقوق الإنسان منذ 2011 وفي الهيئة العليا للحوار الوطني حول إصلاح منظومة العدالة منذ 2012.

كما، أشرفت العدوي على منصب والي جهة الغرب -شراردة -بني حسن، سنة 2014، قبل أن تحظى بالثقة الملكية من جديد، ويتم تعيينها واليا على جهة سوس -ماسة، بتاريخ 13 أكتوبر 2015، ثم واليا مفتشا عاما للإدارة الترابية في 25 يونيو 2017.

العدوي متزوجة ولها ابنان، حيث يأتي تعيينها كخليفة لإدريس جطو على مؤسسة المجلس الأعلى للحسابات، بعد الخطاب الملكي التاريخي في الذكرى العشرين لعيد العرش عن بداية مرحلة جديدة، حيث ستعرف جيلا جديدا من المشاريع، وشدد على أن هذه المرحلة تتطلب نخبة جديدة من الكفاءات في مختلف المناصب والمسؤوليات، وضخ دماء جديدة على مستوى المؤسسات والهيئات السياسية والاقتصادية والإدارية.

وشهد تواجد العدوي على رأس مفتشية وزارة الداخلية، إحالة ملفات المنتخبين وفضائحهم على مؤسسات الرقابة محليا، وكذا اللجوء للقضاء للإطاحة بالمنتخبين الذين تجاوزوا الأخطاء التدبيرية العادية، لعزلهم وذلك بناءً على تقارير محاسباتية دقيقة.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى