غير مصنف

الجزائر : مسيرة حاشدة في ثاني أكبر مدينة بالجمهورية رفضا للنظام

تمكن نشطاء الحراك بالجزائر من تنفيذ وعدهم بتنظيم مسيرة حاشدة في الجمعة 108 للحراك بثاني أكبر مدينة من حيث الكثافة السكانية بعد تطويق الجيش والأمن لجميع مداخل ودروب العاصمة الجزائر.

أمواج بشرية من الجزائرييين جابت شوارع مدينة وهران التي رفعت لواء الحراك، حيث امتلأت الساحة الرئيسية فيها، وسط شعارات مطالبة بالدولة المدنية ورفضا لدولة العسكر، كما نال الرئيس عبد المجيد تبون النصيب الأكبر من هتافات المحتجين الذي اعتبره الفتى المطيع الجديد للعسكر الحاكم.

وبالإضافة إلى مدينة وهران، خرجت مسيرات احتجاجية بجميع المدن الكبرى، بما فيها العاصمة الجزائر، حيث انطلقت الاحتجاجات مباشرة بعد صلاة الجمعة، رغم المنع وتدخل الشرطة والجيش.

واتفق نشطاء الحراك وفق صفحاتهم على الفيسبوك، بالخروج مجددا يوم الجمعة المقبل، وسط دعوات بالاعتصام في الساحات إذا رفضت السلطات إطلاق سراح بعض النشطاء والطلبة الذين تم اعتقالهم مؤخرا.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى