غير مصنف

وزير خارجية زامبيا ينفي مزاعم الجزائر ويؤكد اهتمام بلاده بالتعاون مع المغرب

أكد وزير الشؤون الخارجية الزامبي جوزيف مالانجي، اليوم الجمعة، أن تدشين سفارة بلاده في الرباط وقنصلية لها في العيون، يجسدان “الاهتمام الكبير” لجمهورية زامبيا بالتعاون مع المغرب، مشيدا بـ “متانة” العلاقات الثنائية التي ما فتئت تتعزز.

وأوضح رئيس الدبلوماسية الزامبية خلال مؤتمر صحفي عقب محادثات أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة ، أن زامبيا عينت “أفضل دبلوماسييها” للعمل في هاتين التمثيليتين الدبلوماسيتين.

ونفى مالانجي المزاعم التي روجتها وسائل إعلام جزائرية حول سحب القنصلية الزامبية من العيون، مؤكدا أن زامبيا “دولة ذات سيادة” تتواصل عبر القنوات الرسمية والحكومية ولا ترد على مزاعم يتم ترويجها عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وأبرز الدبلوماسي الزامبي الذي يقوم بزيارة عمل إلى المغرب أن “افتتاح سفارة زامبيا في 24 أكتوبر 2020، الذي يصادف يوم استقلالنا، هو مؤشر واضح على مسار علاقاتنا”، مضيفا أن هذه التمثيلية الدبلوماسية ستنكب بشكل خاص على تطوير التعاون الاقتصادي بين البلدين.

كما أوضح مالانجي أن هذا التعاون يزيد كثافة سواء على المستوى الثنائي، أو في المحافل متعددة الأطراف “حيث نسقنا سوية بخصوص المبادئ التي يتشبث بها بلدانا وفي ما يتعلق بإيداع الترشيحات على مستوى المنظمات الدولية”.

من جهة أخرى، نوه الوزير بمبادرة المغرب الذي احتضن أزيد من 300 طالب زامبي مستفيدين من المنح الدراسية في مختلف مؤسسات التعليم العالي.

كما توجه بـ”الشكر للحكومة المغربية على دورها في دعم “طموحنا” في أن يكون لنا تمثيل دبلوماسي في المملكة”، معربا عن قناعته بأنه “بوجود السفارة المغربية في لوساكا بتنا نتوفر على آلية قوية للدفع قدما بتعاوننا الثنائي”.

وجرت المحادثات بين بوريطة ومالانجي بحضور القائم بالأعمال لجمهورية زامبيا، إليفاس شينيونغا، وقنصل هذا البلد في العيون، كيلفن ماليساس، اللذين تم تنصيبهما بهذه المناسبة لمباشرة مهامهما الجديدة.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى