غير مصنف

حالة استنفار قصوى داخل الأحزاب حول الانتخابات وعيونهم على مطبخ “البيجدي”

جميع زعماء الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان، يوجدون خارج العاصمة الرباط، أو على الأقل بجوارها كمنطقة الهرهورة التي يتواجد بها زعيم حزب سياسي منذ ليلة أمس الجمعة، لاستقبال بعض المرشحين المحتملين في الانتخابات المقبلة إذا صارت الاتفاقيات على ما يرام.

تحرك زعماء الأحزاب السياسية، يأتي في إطار الاستعداد للانتخابات المقبلة، فلا حديث بين السياسيين حسب مصادر “شوف تيفي” سوى عن الانتخابات المقبلة، والأسماء التي ستستطيع الحصول على المقعد البرلماني، خاصة وأن الاستحقاقات المنتظرة ستدور في ظروف استثنائية على جميع المستويات.

ورغم اللقاءات التي يجريها زعماء الأحزاب السياسية مع مسؤولي هياكلهم التنظيمية، وكذا الملتحقين حديثا لحسم الترشيحات، لكنهم يتابعون كل صغيرة وكبيرة حول ما يجري داخل حزب العدالة والتنمية، خاصة في ظل المستجدات المرتبطة باستقالتي الأزمي والرميد.

وسيبقى نهاية فبراير 2021، مناسبة سيذكرها “البيجديون” جيدا في ظل المشاكل التي يتخبط فيها التنظيم حسب اعتراف سعد الدين العثماني الأمين العام للحزب، حيث رغم الظروف التي يمر منها “البيجدي” حاليا، لكنه لازال قادرا على خلق الحدث والنقاشات السياسية، عكس باقي التنظيمات السياسية الأخرى.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى