غير مصنف

المجلس الأعلى للقضاء يستدعى أربعة قضاة لجلسة تأديبية بسبب تدوينات فيسبوكية

دخل ملف القضاة الأربعة المحالين على الـمجلس التأديبي بسبب تدوينات نشروها على حساباتهم بـالفيسبوك، منعطفا جديدا، حيث حدد المجلس الأعلى للسلطة القضائية تاريخ جلسة محاكمة القاضي عبد الرزاق الجباري، الكاتب العام لـ”نادي قضاة المغرب”، بسبب ممارسته لحرية التعبير بمنشورات بفضاء الففيسبوك.

وأعلن عبد الرزاق الجباري القاضي بالمحكمة الابتدائية بالقنيطرة، أول أمس الخميس 18 فبراير الجاري، في تدوينة قيسبوكية أنه توصل بكتاب يدعوه إلى المثول أمام مجلس مصطفى فارس في الثاني من شهر مارس المقبل.

وخلف هذا الاستدعاء استياء عارما في صفوف قضاة المملكة، خاصة المنتمون إلى “نادي قضاة المغرب”، ممن كانوا يأملون طي صفحة هذا الموضوع، بما يعزز الحق في الرأي والتعبير.

وأعرب عدد من القضاة المتضامنين مع الجباري وباقي زملائه، عن استيائهم من هذا الإجراء الذي سيكون له، بحسبهم، تداعيات سلبية على حرية التعبير في الوسط القضائي المنصوص عليها في الدستور، لافتين في الوقت نفسه إلى أن سياق هذه الخطوة الجديدة يطرح أكثر من سؤال.

و قال عبد اللطيف الشنتوف، رئيس “نادي قضاة المغرب” في قصاصة إخبارية عممها عبر صفحته الرسمية بالفيسبوك، إن النادي كان يترقب “إغلاق هذا الملف ومعه ملف الزملاء على خلفية ممارسة حرية التعبير من دون أن يصل للمحاكمات التأديبية وآثارها”، لكون هذه المواضيع يجب أن تؤطر، حسب رأيه، بحلول أخرى بعيدة عن التأديب، وهو الرأي الذي دافع عنه النادي، يضيف الشنتوف، في مختلف اللقاءات التي تمت حول الموضوع أو في غيرها من المناسبات.

وشدد المتحدث على أن الإطار الجمعوي الذي يرأسه سيؤازر القضاة المعنيين بالأمر وفق ما ستقرره أجهزة هذا الأخير، كما سيواصل دوره المنوط به دستوريا وبمقتضى قانونه الأساسي والمتمثل في الدفاع عن القضاء والقضاة، وعن ممارستهم لكافة حقوقهم المنصوص عليها في القوانيين التنظيمية للسلطة القضائية، في مقدمتها؛ ممارسة حرية التعبير.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى