غير مصنف

الملاطي يبسط التوجهات العريضة حول الاستراتيجية المغربية لمحاربة الإرهاب

ترافع هشام ملاطي، مدير الشؤون الجنائية والعفو بوزارة العدل، خلال افتتاح مؤتمر دولي بالرباط حول التطرف العنيف، مساء أمس الثلاثاء، أن المغرب ساهم بفعالية في محاربة الإرهاب على الصعيد الإقليمي والدولي، مضيفا أن المغرب تميز باتخاذ تدابير فعالة على جميع المستويات، سواء على المستوى القانوني أو الأمني أو إعادة هيكلة الحقل الديني والاهتمام بالمجال السيوسيو اقتصادي

و أردف المتحدث أن السياسة التي نهجها المغرب في محاربة الإرهاب أثمرت نتائج ملموسة مازالت المملكة تحصدها إلى اليوم، وتتمثل في السياسة الاستباقية التي نهجها المكتب المركزي للأبحاث القضائية بتعاون مع مختلف شركائه، والتي أثمرت في تفكيك عدد من الخلايا الإرهابية.

وشدد ملاطي على أن تطور الآليات التي تلجأ إليها التنظيمات الإرهابية يجعل المقاربة الأمنية والعسكرية والجنائية والقضائية غير كافية للقضاء على ظاهرة التطرف العنيف والإرهاب، بل لا بد من اعتماد استباقية تتداخل فيها المقاربة الأمنية بالمقاربات الأخرى الإعلامية والدينية والتربوية والاجتماعية والاقتصادية. مردفا أن المقاربة الأمنية والزجرية التي تتصدى للأفعال الجرمية غير كافية، لكن الرهان هو محاربة الأفكار التي تؤدي إلى الإرهاب، وهذا يتطلب التنسيق بين السياسة الجنائية والأمنية وباقي السياسات لاجثثات الدوافع التي تؤدي إلى التطرف، التي قد تكون مباشرة أو جاذبة.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى