غير مصنف

الحصان : برلمانيو الحزب يخيرون الراضي بين البقاء تحت مظلة ساجد أو المغادرة

بات إدريس الراضي، القيادي في حزب الاتحاد الدستوري، مخيرا بين البقاء في الحزب تحت مظلة محمد ساجد الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري، أو المغادرة نحو تنظيم سياسي جديد بعد الفشل في عقد دورة استثنائية للمجلس الوطني للحزب بحضور الأعوان القضائيين.

آخر المعطيات القادمة من الحزب، تشير إلى مسارعة إدريس الراضي والوزير السابق حسن عبيابة وكذا القيادي في الحزب عبد الله الفردوس، إلى ربط اتصالات هاتفية متعددة مع برلمانيي الحزب، للإطاحة بمحمد ساجد عبر المطالبة بمجلس وطني يتبعه مؤتمر قبل الانتخابات المقبلة، لكن البرلمانيين رفضوا الخطوة مطالبين ببقاء ساجد إلى مابعد الانتخابات المنتظرة بعد شهور.

وحسب المعطيات ذاتها، فقد فشلت تدخلات الراضي وأعوانه في إفشال لقاء يوم أمس السبت بفيلا محمد ساجد الأمين العام للحزب، والذي حضره العديد من برلمانيي الحزب وأعضاء مكتبه السياسي، حيث اتفق الجميع على تأجيل مؤتمر الحزب ومجلسه الوطني إلى مابعد الانتخابات المقبلة.

وأفاد عضو بفريق الحزب بالبرلمان، بأن لقاء يوم أمس بفيلا الأمين العام للحزب، هو رسالة واضحة لإدريس الراضي ومقربيه، حيث أن اللقاء أكد على التشبث بمحمد ساجد كأمين عام لما بعد الانتخابات المقبلة، ما يمنح للراضي الفرصة للاختيار بين البقاء أو المغادرة مع قرب الانتخابات المنتظرة.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى