غير مصنف

فاجعة طنجة تحزن المغاربة والغالبية يحملون العثماني المسؤولية

لم تدم فرحة المغاربة كثيرا، عقب تحقيق كأس افريقيا للاعبين المحليين للمرة الثانية على التوالي، حيث خيم الحزن منذ ساعات صيباح اليوم الإثنين 8 فبراير 2020، مباشرة بعد تسريب أخبار فاجعة غرق 28 عاملا داخل مصنع للنسيج أغلبهم نساء.

أغلب التغريدات على تويتر او التدوينات على الفيسبوك، خيم عليها الحزن والغضب، وسط مطالب بتفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، منتقدين في الآن ذاته، الضعف التدبيري للمسؤولين المحليين، والذي أوصل الأوضاع إلى تحويل مرآب تحت أرضي لمصنع سري يشتغل فيه عشرات العمال.

وعن المسؤولية في الفاجعة، فغالبية المغاربة على مواقع التواصل ااإجتماعي، حملوا المسؤولية كاملة لرئيس الحكومة، باعتباره المسؤول عن القطاعات الخارجية والمحلية للحكومة، خاصة بعد الحديث عن وجود شكايات ضد المصنع وعدماإحترامه لشروط السلامة والأمن للعاملين فيه.

وانتقد الفيسبوكبون كذلك، ردة فعل الحكومة والبرلمان، معتبرين بأن روح 28 مغربيا ومغربية، تستدعي استنفارا سياسيا وحزبيا ونقابيا، للوقوف على حيثيات الموضوع ميدانيا، والتسريع في تحديد الجزاءات وترتيب المسؤوليات عن الفاجعة الحزينة.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى