غير مصنف

سلا : جميع التخصصات الصحية متوقفة باستثناء المستعجلات والولادة

أضحت ساكنة سلا مجبرة على التوجه إلى القطاع الخاص طلبا للعلاج والاستشارة الطبية، أو التنقل إلى مدينة مجاورة بحثا عن المستشفيات العمومية، في ظل غياب الخدمات الصحية العمومية بالمدينة.

الحرمان من التخصصات الطبية، طفا على السطح بعد توقف المستشفى الإقليمي مولاي عبد الله، عن تقديم الخدمات العمومية الصحية بجميع تخصصاتها، ولجميع الفئات التي تلج المؤسسة الصحية العمومية، لكن منذ أسابيع تراجع الدور الحيوي الذي كان يلعبه المستشفى الذي يقدم خدماته للمرتفقين.

وفي ذات السياق، أفاد سؤال كتابي برلماني موجه للحكومة، بأن المستشفى الإقليمي مولاي عبد الله يعتبر مكسبا مهما لساكنة سلا وللمناطق المجاورة، حيث ثمن واضعوا السؤال عاليا مجهودات العاملين به خاصة في مواجهة كوفيد-19.

واستنادا إلى السؤال البرلماني، فخدمات جميع التخصصات متوقفة باستثناء المستعجلات وطب النساء والولادة مما يشكل معاناة حقيقية لساكنة سلا، خاصة أن مصالح مستشفى ابن سينا ترفض استقبالهم في كثير من الأحيان.

 

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى