غير مصنف

ثلاثة فرنسيين من ضحايا الإرهاب يشتكون “تويتر” أمام القضاء

رفع ثلاثة من ضحايا هجمات إرهابية تعرضوا لمضايقات عبر الإنترنت، دعوى قضائية على “تويتر فرنسا” وحملوها المسؤولية عن حفظ شكاياتهم لأن الشبكة الاجتماعية لم تستجب إلى طلبات قضائية للإفصاح عن هويات المتحرشين بهم.

ورفع الدعوى على “تويتر”، وفقا لما نشرته صحيفة “لوموند” الفرنسية، اليوم الأربعاء، كل من أوريليا جيلبير الناجية من الهجوم على قاعة باتاكلان للحفلات في باريس قبل خمس سنوات، وجورج سالين والد أحد ضحايا الاعتداء، والصحافي السابق نيكولا إينان الذي اتخذه تنظيم الدولة الإسلامية رهينة عام 2013.

وتستند الدعوى على رفض الشبكة “الامتثال لطلب من سلطة قضائية” و”التواطؤ في جرائم إهانة عامة”.

وتعرض كل من جيلبير وسالين في غشت 2020 وإينان في صيف 2019 لموجة مضايقات بعدما اتخذوا مواقف من مسألة إعادة من بقي في سوريا من أبناء الفرنسيين الذين انضموا إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وسارعت “تويتر” في حينه إلى حذف معظم الرسائل المبلغ عنها، لكن عدم استجابة تويتر طلبات النيابة العامة في باريس دفع القضاء تباعا إلى حفظ القضايا المرفوعة من المدعين الثلاثة خلال عام 2020 كون مؤلفي التعليقات المسيئة إليهم “مجهولين”.

 

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى