غير مصنف

أمكراز:عودة العلاقات مع إسرائيل موقف وطني والبيجيدي يعرف جيداًمقتضيات المسؤولية

رد محمد أمكراز الكاتب الوطني لحزب العدالة والتنمية، ووزير الشغل والإدماج المهني، على اتهامات الحركات الإسلامية لحزب العدالة والتنمية بالتورط في التطبيع مع إسرائيل، أن “حزب العدالة والتنمية يعرف جيداً الوسط الذي يعمل فيه، ويعرف جيداً باعتبار موقعه مقتضيات المسؤولية التي يتولاها”.

وأبرز أمكراز في حوار مطول مع صحيفة “عربي بوست”، اليوم الأربعاء، أن حزب العدالة والتنمية “عندما يقول إن مصلحة الوطن أولى من أي اعتبار بما فيها الحزب فهو يجسدها باستمرار، وقد جسدها في هذه المحطة أيضاً”، مشيرا إلى أن “من يتحدثون اليوم وينتقدون العدالة والتنمية لا يعرفون ثقل ملف الصحراء بالنسبة للمغاربة، ولا يعرفون ماذا يشكل هذا الملف بالنسبة لهم، ولا يعرفون الاختراق الكبير الذي تحقق في هذا الملف بهذه المناسبة”.

وأضاف أمكراز ، أن من انتقدوا المغرب والحزب، “وأحياناً بلغة غير مقبولة فيها نوع من التعالي والأستاذية، يجب أن يعرفوا أن حجم العدالة والتنمية في مجتمعه ليس هو حجم بعض من انتقده في مجتمعاتهم، كما يجب أن يعرف بعض الذين اتخذوا مواقف مناهضة لوحدة المغرب أنهم ليسوا أهلاً لإعطاء الدروس للمغرب والمغاربة”.

وتابع قائلا: “يمكن أن أتفهم بصدر رحب وأتقبل ما قاله الإخوة في حركة حماس، نظراً لوضعيتهم وعلاقتهم بالقضية، ولكن لا يمكن أن نقبل الانتقاد ممن يوجه أسلحته وإمكاناته ضد أطفال سوريا، هؤلاء لا حق لهم في الانتقاد وإعطاء الدروس للمغرب”، مبرزا بالقول :”لا بد من التأكيد أن حزب العدالة والتنمية أبان أنه يتخذ المواقف الصعبة في المراحل واللحظات الصعبة، وهذا لا يمكن أن يقوم به إلا حزب من طينة حزب العدالة والتنمية، وقد رأيتم كيف خرج عبد الإله بنكيران، الأمين العام السابق، مدافعاً عن موقف قيادة الحزب، وهذا يُبين معدن قادة العدالة والتنمية”.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى