الأسواقالمغربتراجع أثمنة البيعشوف تيفيمربو الدواجنناقوس الخطر

مربو الدواجن يدقون ناقوس الخطر بعد تراجع أثمنة البيع بالأسواق

دق مربو الدواجن ناقوس الخطر، بعد تراجع أثمنة البيع بالسوق إلى ما دون التكلفة بـ 2 دراهم، مما خلف استياء كبيرا في أوساطهم، مع الارتفاع الذي عرفته تكلفة الإنتاج مؤخرا بسبب الزيادات المتتالية في أثمنة الأعلاف من قبل الشركات المزودة.
وأمام هذا الوضع وجد المربون أنفسهم في مواجهة أزمة جديدة لاحقة بالأزمات السابقة، فبعد أن انتعش بعض المربيين في الشهور القليلة الماضية، و أصبحوا يأملون في إعادة تسديد الديون المتراكمة عليهم من جراء الأزمات السابقة ومخلفات تداعيات جائحة كورونا التي استمرت لشهور طويلة، تعود أثمنة البيع بالسوق للتدني، حيث بلغت من 8،5 إلى 10 دراهم للكيلوغرام بالضيعة حسب المناطق وهو ما لا يغطي حتى ثمن التكلفة.
من جهة أخرى نفى المربون كل ادعاءات الجهات الوصية التي تزعم بأن قطاع الدواجن قطاع مهيكل ومقنن، موضحين أن ممثلي القطاع بعيدين كل البعد عن ما يعيش قطاع الدواجن بالمغرب.
ويعتزم مربو الدواجن عقد مائدة مستديرة يشارك فيها كل الفاعلين في القطاع، من جمعيات ونقابات و إطارات مهنية لقطاع الدواجن، لمناقشة الوضع الحالي والآفاق المستقبلية لهذا القطاع الحيوي.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى