إفريقيا الوسطىالأمم المتحدةالقبعات الزرقالمغربشوف تيفي

الأمم المتحدة تدين مقتل عنصرين من القبعات الزرق أحدهما مغربي

أدانت الأمم المتحدة مقتل عنصرين، أحدهما مغربي، من عناصر القبعات الزرق التابعة لبعثة الأمم المتحدة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية إفريقيا الوسطى (مينوسكا)، في هجوم وقع، أول أمس الاثنين، جنوب البلاد.

وقالت الأمم المتحدة، في بيان اليوم الأربعاء، إن “جنديين من قوات حفظ السلام -غابوني ومغربي- لقيا مصرعهما على بعد 17 كيلومترا من بلدة بانغاسو، عاصمة إقليم مبومو، وذلك في أعقاب سقوط قافلتهما في كمين نصبته عناصر جماعات مسلحة متحالفة تتكون أساسا من (اتحاد الوطنيين الكونغوليين) ومناهضي بالاكا”.

وأدان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في جمهورية إفريقيا الوسطى، مانكور ندياي، بشدة هذا الهجوم الذي وصفه بـ”الجبان”.

وأكد ندياي، الذي يرأس أيضا (مينوسكا)، في بيان صادر يوم الهجوم، أن البعثة ستعمل مع سلطات جمهورية إفريقيا الوسطى لإلقاء القبض على مرتكبي جرائم الحرب هاته والمتواطئين معهم وإحالتهم على العدالة.

وأشاد الممثل الخاص بعنصري قوات حفظ السلام المفقودين وقدم تعازيه القلبية إلى الأسر المكلومة، والوحدات الغابونية والمغربية وحكومتيهما.

وأعرب الممثل الخاص للأمين العام عن تقديره لعنصري القبعات الزرق المفقودين، وقدم تعازيه لأسرتي الضحيتين والوحدات الغابونية والمغربية، وكذا حكومتيهما.

ومنذ 19 دجنبر المنصرم، شهدت إفريقيا الوسطى هجمات متكررة من جانب جماعات مسلحة تعارض السلطة الحكومية في هذه الجمهورية وإجراء الانتخابات.

وأكد ندياي قائلا “لقد دفعت (مينوسكا) ثمنا باهظا، حيث سقط سبعة من القبعات الزرق في خدمة السلام، منذ شن هجمات منسقة ومتزامنة من قبل مناهضي بالاكا، و 3 آر، ولجنة السياسة النقدية، واتحاد الوطنيين الكونغوليين، حلفاء الرئيس السابق فرانسوا بوزيزي، ولكن البعثة تظل ملتزمة بمتابعة ولايتها المتمثلة في حماية السكان المدنيين وتأمين الانتخابات”.

وفي الأسبوع الماضي لقي عنصران من قوات حفظ السلام -رواندي وبوروندي- مصرعهما في هجومين منفصلين على البعثة الأممية.

وأشاد المبعوث الأممي أيضا بالمدنيين والعاملين في المجال الإنساني وأفراد قوات الدفاع والأمن في جمهورية إفريقيا الوسطى، ضحايا هذا العنف”.

وتواصل البعثة عملية تأمين بانغاسو، المدينة التي تسيطر عليها قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام سيطرة كاملة منذ يوم الجمعة بعد وصول قوات القبعات الزرق المنتشرة لتعزيز الصفوف، وبعد توجيه إنذار إلى الجماعات المسلحة التي كانت تحتل بعض المواقع عقب هجوم 3 يناير الجاري.

وقالت بعثة الأمم المتحدة إن “دوريات معززة تجول حاليا المدينة وضواحيها”، مضيفة أن الوضع الأمني هادئ وأن السكان شرعوا في العودة إلى منازلهم. بيد أن قوة البعثة لا تزال في حالة تأهب لمنع أي هجوم قد تنفذه الجماعات المسلحة ضد السكان المدنيين وسلطة الدولة والقبعات الزرق أو عودة المتمردين إلى بانغاسو.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى