غير مصنف

بناية آيلة للسقوط بإنزكان قد تكرر فاجعة درب مولاي الشريف

دقت فعاليات المجتمع المدني بمدينة إنزكان ناقوس الخطر، بفعل بناية آيلة للسقوط تهدد حياة المواطنين بمحاذاة محكمة قضاء الأسرة، مطالبين السلطات الإقليمية، ورئيس المجلس البلدي بالتدخل العاجل لحماية أرواح الساكنة، قبل وقوع فاجعة شبيهة بمنزل درب مولاي الشريف بمدينة الدار البيضاء.

وكشف عدد من الفاعلين بعاصمة التجارة بسوس لقناة “شوف تيفي”، أن البناية تهدد أرواح المواطنين والقاطنين بجوارها لسنوات طويلة، ولا أحد من المسؤولين تحرك لهدمها رغم المراسلات الإدارية والشكايات التي رفعت للجهات المعنية، وعلى رأسها جماعة إنزكان، محملين المسؤولية القانونية لمسؤولي المدينة في حال وقوع ضحايا في الأرواح، على حد قولهم.

ومن جانبه تساءل الفاعل الجمعوي “محمد أمنون” عن سر استمرار هذه البناية الآيلة للسقوط في التواجد بأحد أهم الشوارع الرئيسية بإنزكان، ولا شيء تغير رغم كل الشكايات المقدمة، مستغربا من صمت المسؤولين الإقليميين تجاه هذا الخطر المحذق بالساكنة المحلية.

وطالب المتحدث من الجهات المختصة بضرورة اتخاذ خطوات حاسمة واستباقية لتجنيب المدينة كارثة إنسانية، لا قدر الله، على حد تعبيره.

وفي ذات السياق أكد صاحب المنزل أنه على علم بالخطر الكبير الذي تشكله البناية الآيلة للسقوط، وسيتجاوب مع كل ما تقترحه السلطات المعنية لما تقتضيه المصلحة العامة، وحياة المواطنين من تفاعل إيجابي.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى