غير مصنف

رأس السنة الأمازيغية : صمت رسمي يقابله صراع على الفضاء الأزرق

يصادف يوما 12 و 13 يناير الجاري، رأس السنة الأمازيغية، حيث يسبق التقويم الأمازيغي، التقويم الغريغوري (الميلادي) بـ 950 عاماً، وسيدخل الأمازيع عام 2971 يوم الثلاثاء المقبل.

وكل سنة تقريبا، يعود نقاش ترسيم رأس السنة الأمازيغية وإعلانه عيدا وطنيا مدفوع الأجر إلى تصدر النقاش العمومي، حيث تباشر بعض الهيئات خطوات حثيثة عبر طرق أبواب المؤسسات الرسمية والحزبية للترافع عن الطلب، فيما يحول نشطاء ومفكرون صفحاتهم على الفيسبوك، لنشر مواقفهم وقراراتهم من الخطوة بين مدافع عنها ورافض لها بمبررات تتحكم فيها عقيدة ومرجعية كل طرف.
وبموزارة النقاش الفيسبوكي لترسيم “ايض ناير” رأس السنة الأمازيغية، لازالت المؤسسات الرسمية، خاصة الحكومة، تبدي صمتا ممنهجا تجاه المطلب، رغم وجود قرارات رسمية يتم تنزيلها ميدانيا لتفعيل الأمازيغية كلغة رسمية ثانية للبلاد، وتدريسها بالمدارس العمومية.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى