الأقاليمالجزائرالصدمةالعسكرالمغربشوف تيفي

بعد تأكيده على الحكم الذاتي كسقف للنزاع…الجزائر “تفاوض” أمريكا

بعد تأكيده على الحكم الذاتي كسقف للنزاع…الجزائر “تفاوض” أمريكا خلال زيارة “ديفيد شينكر”

حظيت زيارة ديفيد شينكر مساعد كاتب الدولة الأمريكي للشؤون الخارجية إلى الجزائر، بمتابعة إعلامية محلية ودولية، نظرا للسياق الذي تأتي فيه الزيارة، وكذا لكون المساعد استبق زيارته للمنطقة بداية بالمغرب.

زيارة شينكر للجزائر، تأتي بعد تأكيده على الحكم الذاتي كسقف للنزاع المفتعل بالصحراء المغربية، كرد فعل على محاولة صبري بوقادم وزير الخارجية الجزائري إقحام الصحراء المغربية في الزيارة التي ستناقش العديد من المواضيع وعلى رأسها الإرهاب.

ويرى العديد من المتتبعين، بأن زيارة شينكر للجزائر، سبقها اجتماع لمجلس الأمن القومي بالجزائر، برئاسة عبد المجيد تبون، حيث ستحاول الجزائر بكل السبل تقديم عروض مغرية، في مقابل الحفاظ على صنيعتها “البوليساريو”.

وفي ذات السياق، أفاد المحلل السياسي رشيد لزرق، بأن زيارة شينكر إلى الجزائر، تأتي لمواكبة التحولات الإقليمية والدولية، بالمنطقة كمكافحة الإرهاب بمنطقة الساحل والصحراء وإعادة الأمن والاستقرار بالمنطقة، و ليس لمناقشة قرار الاعتراف بالسيادة المغربية على أقاليمه الصحراوية.

وشدد المحلل ذاته، بأن الجزائر ستحاول استغلال هذه الفرصة للتنفيس عن الاختناق الداخلي و الصدمة التي تلقتها من خلال الاحتجاج على إعلان الولايات المتحدة بسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية، عبر إعادة أسطوانتها في حق تقرير المصير دون أن تكون لها قدرة على فهم تغير المعطيات الإقليمية و الدولية، ودون أن تستطيع فرض شروطها للتعاون مع الولايات المتحدة.

وأفاد لزرق، بأن جدول الأعمال بعيد عن مناقشة قرار سيادي اتخدته الولايات المتحدة، بل لدراسة القضايا بالمنطقة كالقضية الليبية باعتبار الجزائر من دول الجوار، والتطورات بمنطقة الساحل والصحراء، مضيفا بأن النظام الجزائري يعيش اختناقا سياسيا بفعل الحراك الشعبي و تضارب الصراعات بين الجنرالات في كيفية تدبير الوضع دون المساس بمصالح العسكر.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى