غير مصنف

العزاوي: ما وقع بمجلس المستشارين فضيحة سياسية و أخلاقية

اعتبرت النائبة البرلمانية ابتسام العزاوي، أنه ما حدث في مجلس المستشارين بخصوص تصفية و إلغاء تقاعد الغرفة الثانية، فضيحة سياسية وفضيحة أخلاقية وخطأ جسيم ، متمنية من عقلاء مجلس الجلسة العامة أنهم يرفضوا الصيغة التي تم التصويت عليها فيما يتعلق بتقاعد المستشارين بالغرفة الثانية و إعادة النظر فيها .

و أضافت العزاوي في تصريح لـ” شوف تيفي”، “لا يعقل أبدا مستشار برلماني يساهم خلال خمس سنوات بتعويض في صندوق المعاشات، وفي نهاية ولايته يأخذ مرتين التعويض لأنه تمنح له كذلك مساهمات الدولة، فالمال العام خط أاحمر، في الغرفة الأولى تم التصويت بالإجماع على قانون من أجل إلغاء وتصفية معاشات البرلمانيين أي أعضاء الغرفة الأولى، على أساس أن النائب البرلماني يسترجع مستحقاته التي كان هو يساهم بها لا غير ودون مس المال العام، وكنا نتمنى أن تسير الغرفة الثانية على نفس النهج، لنفاجأ بالعكس بحيث رفض مستشارو الغرفة الثانية القرار وتشبثوا بالتقاعد للأسف لا يعقل لمستشار أن يساهم بــ 20 مليون سنتيم، طيلة مدة الولاية بمجلس المستشارين، وفي نهاية الولاية يأخذ 41 مليون، هذا لم يعد تقاعد هذا استثمار”.

و أردفت العزاوي قائلة: ” المغرب يعيش اليوم أزمة اقتصادية خانقة، وهناك أزمة في التشغيل، هناك تدهور في المجال السياحي وغيره من القطاعات بسبب الجائحة، وشبابنا لا يجد فرص الشغل وقطاعات مهنية لا زالت متوقفة. فلا يعقل ان يتم ضخ الملايين من مساهمات الدولة في حسابات البرلمانيين، في الوقت الذي تعيش فيه بلادنا أزمة اقتصادية حقيقية، أتمنى أن يتدارك عقلاء المجلس هذا الخطأ ويصوتوا بالرفض على هذه الفضيحة”.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى