الأحزابالبرلمانالبيجيديالراشيديشوف تيفي

الرشيدية : الأحزاب تفتتح 2021 باختبار شعبيتها في أفقر جهة بالمغرب

تتواصل الحملة الانتخابية بين الفرقاء السياسيين بمدينة الرشيدية، استعدادا للانتخابات الجزئية المقررة يوم 7 دجنبر الجاري، لاختيار مرشح من بين السبعة المرشحين للفوز بالمقعد البرلماني الشاغر.

آخر المعطيات تفيد بوجود صراع قوي بين ثلاثة مرشحين من بين السبعة، يتقدمهم مرشح العدالة والتنمية، والتجمع الوطني للأحرار، والاتحاد الاشتراكي، بالإضافة إلى مرشح حزب الأمل وجبهة القوى الديموقراطية وحزب الإصلاح والتنمية وأخيرا الحركة الديمقراطية الاجتماعية .

وبدون استبعاد لعنصر المفاجأة، يرتقب أن يحسم التنافس بين مرشحي البيجيدي والأحرار، حيث تشارك قيادة الحزبين في الحملة الانتخابية الجارية، خاصة حزب المصباح، الذي شكل لجنة من قادة حزبه للمساهمة في الحملة الانتخابية والمشاركة فيها عن بعد.

الانتخابات الجزئية حول المقعد البرلماني، يرى فيها العديد من المتتبعين، خطوة لجس النبض، واستشراف الانتخابات المنتظرة صيف أو خريف السنة الجارية، حيث ستختبر الأحزاب شعبيتها استعدادا للقيامة المرتقبة، خاصة وأن جهة درعة تافيلالت التي تعتبر أفقر جهة بالمغرب من حيث البنية التحتية ونسب الفقر، تعيش على وقع البلوكاج بمجموعة من المجالس المنتخبة، بسبب الصراع بين الفرقاء السياسيين المشكلين لها.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى