الأوروبيالمغرببريطانياخسارةشوف تيفي

بريطانيا تتكبد خسارة 32 مليار دولار بعد خروجها من ”البريكست”

بريطانيا تتكبد خسارة 32 مليار دولار بعد خروجها من ”البريكست” وتربك حسابات الاتحاد الأوروبي

أغلقت سنة 2020 صفحتها من كتاب تاريخ البشرية، وانتهت سنة من أغرب سنوات التاريخ الحديث، مخلفة وراءها العديد من الأحداث المتتالية في العديد من المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية محليا وإقليميا وعالميا..

وخلق خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، أول أمس الخميس الحدث البارز دوليا، حيث بدأت المملكة المتحدة عهدا جديدا بإتمام انفصالها رسميا عن الاتحاد الأوروبي، وما ترتب عنه من خسائر مالية وسياسية تنظيمية.

ومن المرتقب أن يخلف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي خسارة تقدر بـ 32 مليار دولار وفقا لما ذكرته تقارير 2020 لـ “مركز رقم” ، لأن 46 في المائة من صادراتها موجهة للسوق الأوروبية.

كما سيكلف الاتحاد الأوروبي هذا الخروج، حسب ذات المصدر، 446 مليون من سكانه، و5.5 في المائة من مساحته.

خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيتسبب في فراغ 73 مقعدا في البرلمان الأوروبي من النواب البريطانيين، ما سيفرض على الاتحاد إعادة توزيع 27 مقعدا وتخصيص 46 مقعدا للأعضاء المستقبليين.

وتوقفت بريطانيا عن تطبيق قواعد الاتحاد الأوروبي أول أمس الخميس في تمام الساعة الحادية عشرة مساء بتوقيت غرينيتش، وبدأت في المقابل تطبيق إجراءات جديدة على أصعدة السفر، والتجارة، والهجرة، والتعاون الأمني.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إن بلاده أصبحت تمتلك “حريتها في يديها، ويجب أن تستفيد منها إلى أقصى حد”.

وجاءت تصريحات جونسون الخميس، قبيل ساعات قليلة من خروج بريطانيا رسميا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) منتصف ليل آخر يوم في العام الماضي .

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى