غير مصنف

منتدى الفورساتين يكشف أسرار الحرب الإعلامية الجزائرية ضد المغرب

بعدما ظل “يفرش” أكاذيب أبواق الجزائر ويفند إشاعاتها طيلة السنة الجارية، كشف منتدى الفورساتين عبر صفحته الفيسبوكية عن ٱخر إنتاجات أبواق الجزائر الإعلامية قبل نهاية 2020.
وقال الفورساتين أن مخيمات تندوف تعيش على وقع زيارات كثيرة جدا لوفود جزائرية خدمة لأجندة النظام الجزائري، وتتحكم في الجو العام للمخيمات وتفاصيله.
وأضاف المنتدى أن الصحافيين الجزائريين لهم كامل الصلاحيات للتنقل بحرية واستعمال الحجر والبشر والآليات، حسب ما يرونه مناسبا لموادهم الإعلامية، ويمنع على أي صحراوي رفض تقديم يد المساعدة.
كما أن حقوق البث في كل ما يتم إنتاجه، مملوكة للجزائر والبوليساريو الرسمية مثلها مثل غيرها تتفرج في الإنتاجات كأيها المشاهدين، والقنوات الجزائرية هي من تملك حقوق البث والتصرف فيه.
وأشار المنتدى أن إعلام البوليساريو ممنوع من بث أي تغطية لمعاركه وحربه المزعومة أو التصرف في المواد المصورة، وهو ما جر سخط أتباع البوليساريو أنفسهم.
كما أن مخيمات تندوف أصبحت مقرا لتصوير عمليات مفبركة، وأفلام الأكشن بعتاد البوليساريو القديم وتمثيل ميليشياته المأمورة بمجاراة وتطبيق أوامر الفرق التقنية التابعة للإعلام الجزائري.
فضلا عن أن نشطاء جبهة البوليساريو لا يستطيعون نشر ولا تعميم أي معطيات خاصة بالحرب المزعومة، إلا من خلال ما يسمح به من القيادة أو ما ينشر في وكالة الأنباء الصحراوية.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى