غير مصنف

بعد الصفعات المتتالية….البوليساريو تشكو دونالد ترامب لمجلس الأمن الدولي

لا حديث في الساعات الأخيرة من سنة 2020 بمواقع البوليساريو والجيش الجزائري، سوى عن الرسالة الأخيرة للبوليساريو والموجهة لمجلس الأمن الدولي ضد القرار الموقع من طرف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والقاضي باعتراف أمريكا بمغربية الصحراء.

مضامين الرسالة وفحواها، ثم التطرق إليه بإسهاب قل نظيره من طرف المواقع المعروفة بمعاداتها للمغرب منذ سنوات، حيث قاموا بجلب ما يسمونهم بخبراء القانون الدولي ومحللي السلطة، للحديث عن تأثيرات الرسالة على أعضاء مجلس الأمن الدولي، وكذا قرارات دونالد ترامب في ذات الشأن.

المواقع وإياها والتي تواصل، بث البيانات العسكرية للبوليساريو التي ستتجاوز الـ 50 بيانا عسكريا مع نهاية سنة 2020، لم تجد في المسار الدولي والأممي لقضية الصحراء المغربية والمستجدات الجارية، سوى قرار دونالد ترامب، لتعليق فشلها وفبركتها للواقع منذ عقود، حيث تحاول الجبهة وصنيعتها التأثير على غضب ساكنة المخيمات، عبر ترويج أن القرار موقع من طرف ترامب الذي سيغادر البيت الابيض قريبا، وان خليفته سوف يتراجع عن القرار.

وذهبت المواقع ذاتها بعيدا جدا عن الواقع المعاش والمرئي، للحديث كذلك بأنها ستطالب المغرب الاعتراف بها رسميا مقابل توقيع وقف إطلاق نار جديد حسب زعمها، فيما تؤكد المعطيات الحالية، بأن البوليساريو طالبت من المخابرات الجزائرية دعمها بالشرطة العسكرية والمخابراتية لإحكام الطوق على المحتجزين في المخيمات الذين يشكون انقطاع شبكة الإنترنت بولاية تندوف خلال الأيام التي أعقبت صفعة الجيش المغربي، بتأمين المعبر الحدودي الكركرات.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى