غير مصنف

النظام العسكري الجزائري يحرك ماكينته الإعلامية ويصطنع أفلاما لحروب وهمية

مازال النظام العسكري الجزائري يقدم على محاولاته البئيسة واليائسة، بالترويج لأكاذيبه وفبركة سيناروهات “حروب وهمية” لطمأنة الشعب الجزائري ومحتجزي تندوف ببيع الوهم لهم من خلال إقدام الصحافة الجزائرية بـ”بث بعض الصور والمشاهد لعساكر بجبهة البوليساريو، وجعلهم يصدقون أن هناك (حربا) في الحدود المغربية الجزائرية”.

ونقل التلفزيون الجزائري ما أسماه بـ”مراسلة صحفية من عين المكان تتحدث عن قصف مغربي لمنطقة تضم مدنيين صحراويين، بالرغم من أن المكان خال أصلا، وقام بوق الجنرالات باتهام المغرب بتدمير المساكن، التي ليست إلا جدران مهترئة كانت آيلة للسقوط، وجزء منها تم تدميره بفعل فاعل، لتمرير مغالطات للرأي العام الجزائري، وهي أساليب عفا عنها الزمن منذ الحرب الباردة حين كانت الأنظمة الديكتاتورية تفتعل أخبارها الكاذبة وتجعل المواطنين يصدقونها رغما عنها.

ولإضفاء المصداقية على المسرحية الإعلامية لجنرالات الجزائر الرديئة تم تجميع “صور لصحافيين جزائريين وصحراويين مع عناصر من البوليساريو قبيل إخراج المشاهد الموجهة للإعلام الجزائري” الذين يظهرون في ساحة الحرب المزعومة وهم يضحكون ويتبادلون الابتسامات ويلتقطون صور (سيلفي) أثناء أداء أدوار المقاتلين.. فعلى من يضحكون؟؟

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى