غير مصنف

لزرق : المغرب مسؤول عن حماية القدس كقبلة لأتباع الديانات الثلاث

أبلغ الملك محمد السادس الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بأنه سيتم قريبا دعوة لجنة القدس للاجتماع في دورتها الواحدة والعشرين، بالمملكة المغربية، للانكباب على دراسة السبل الكفيلة بتعزيز الحفاظ على الوضع الخاص لمدينة القدس الشريف، والإسهام في صيانة حرمة معالمها التاريخية والحضارية ورمزيتها الروحية وهويتها الدينية.

واستنادا للرسالة التي وجهها الملك محمد السادس للرئيس أبو مازن اليوم الأربعاء 23 دجنبر الجاري، بأنه سيتم في الفترة القادمة تحيين هياكل وكالة بيت مال القدس الشريف وذلك في أفق إعطائها نفسا جديدا يمكنها، تحت إشراف الملك الشخصي، من مواصلة إنجاز خطط وبرامج ملموسة، صحية وتعليمية والسكن وكل ما يرتبط بالميدان الاجتماعي لفائدة الساكنة الفلسطينية بمدينة القدس.

وفي ذات السياق، أفاد المحلل السياسي رشيد لزرق، بأن رسالة الملك لمحمود عباس، رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، تؤكد بأن المغرب كان و سيبقي متمسكا بالقضية الفلسطينية، ومدافعا عنها وعن عدالتها، و كونها تتواجد في نفس مرتبة قضية استكمال الوحدة الترابية.

وأضاف لزرق، بأن الدفاع عن القدس الشريف والقضية الفلسطينية، ثابت من ثوابت السياسة الخارجية المغربية، والرسالة تأكيد على دعمها في المحافل الدولية والإقليمية، مشيرا بأن المغرب متشبث بالإجماع العربي على أساس قبول ودعم ما يقبله الفلسطينيون في شخص ممثلهم الشرعي و الوحيد.

و المغرب باعتباره يرأس لجنة القدس في شخص الملك محمد السادس، يعتبر نفسه مسؤلا عن حماية مدينة القدس كقبلة لأتباع الديانات السماوية الثلاث، كما ان المغرب انطلاقا من دوره في الجهود التي تقوم بها وكالة بيت مال القدس في تفعيل دورها المتمثل في حماية الوجود الفلسطيني ودعم الأسر المقدسية وتوفير كل المساعدات بهدف تعزيز صمود المقدسيين والتصدي إلى كل التضييقات على المقدسيين بغاية دفعهم لمغاردة القدس الشريف، حسب المحلل ذاته.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى