الانتخاباتالحزبالحكومةالشيوخشوف تيفي

عودة الشيوخ إلى تدبير الشـأن العام وإغلاق قوس الكفاءة في الانتخابات المنتظرة

رغم المستجدات التي تعرفها المملكة سواء داخليا أو خارجيا، تواصل الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان الحالي، تنزيل استراتيجيتها، للمنافسة في الانتخابات التشريعية والمحلية المنتظرة في يوم واحد، السنة المقبلة.

ووفق معطيات حصلت عليها “شوف تيفي”، فقد اتفقت بعض الأحزاب على ترشيح عمداء سابقين ووجوه معروفة لعقود وسط الساحة السياسية، في الانتخابات المنتظرة، حيث ستشهد عودة الشيوخ إلى تدبير الشـأن العام، نظرا لتمرسهم وخبرتهم الطويلة في الصراع الانتخابي، وكذا توفرهم على الإمكانات المادية واللوجستيكية والبشرية للقيام بحملتهم الانتخابية دون الاعتماد على الحزب.

المعطيات ذاتها، تفيد بأن عودة “الشيوخ” ستشمل أغلب المدن الكبرى بالمغرب وعلى رأسها مدن الرباط وأكادير وطنجة والدار البيضاء ومراكش، حيث عادت الأسماء التي كانت تشغل البرلمان والمجالس المنتخبة في السنوات السابقة إلى الصراع من جديد، وهو مايعني إغلاق قوس التشبيب والكفاءات الذي نادت به الأحزاب خلال الشهور القليلة الماضية، خوفا من فقدان الثقة بشكل كامل.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى