البيجيديالحكومةالخرجاتالعثمانيشوف تيفي

“البيجيدي” : اجتهادات العثماني تصطدم بثوابت شيوخ حركة التوحيد والإصلاح

لازالت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، لم تصدر بلاغها الدوري عقب كل اجتماع لها كما جرت العادة، حيث نظمتاإجتماعات ماراطونية متتالية لقادة الحزب، لكن دون بلاغ أو بيان يكشف عن هموم قادة الحزب الذي يترأس الحكومة لولايتين متتاليتين.

ووفق معطيات حصلت عليها “شوف تيفي”، فأبرز اجتماع حضره غالبية قادة الحزب إما حضوريا أو عن بعد بالنسبة للمتواجدين في مدن بعيدة، جرى يوم أمس السبت 19 دجنبر الجاري، حيث امتد لساعات طويلة ولم يسفر عن نتائج ترضي الأعضاء الذين يمثلون مختلف أذرع التنظيم السياسي.

المعطيات ذاتها، شددت بأن العثماني خرج غاضبا من لقاء أمس بشكل غير مسبوق، خاصة مع افتقاده للدعم الكبير الذي كان يوفره القيادي بالتنظيم المصطفى الرميد الذي غابت شخصيته عن بعد وحضوريا، حيث لم يستطع العثماني إقناع المشاركين في خرجاته الإعلامية الأخيرة حول التطورات التي شهدها ملف الصحراء المغربية والاعتراف التاريخي للولايات المتحدة بسيادة المغرب على صحرائه.

واعتمادا على المعطيات ذاتها، فرغم الاجتهادات التي قدمها سعد الدين العثماني الأمين العام للحزب، لكنه وجد نفسه وحيدا من جديد، إلا من دعم بعض أعضاء الحزب داخل الحكومة، خاصة نساء الحزب، فيما رفض أعضاء آخرون المعروفون داخل حركة التوحيد والإصلاح، المعطيات والتبريرات التي أوردها العثماني سواء في خرجاته الإعلامية أو في الاجتماعات السابقة.

 

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى