غير مصنف

بوريطة: المرصد الإفريقي للهجرة لن يكون مجرد آلية تقنية بل سيأخذ بعدا استراتيجيا

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الجمعة بالرباط، أن المرصد الإفريقي للهجرة لن يكون مجرد آلية تقنية، بل سيأخذ بعدا استراتيجيا هاما في قضية الهجرة.

وأبرز بوريطة، خلال ندوة صحفية مشتركة مع مفوضة الشؤون الاجتماعية بالاتحاد الإفريقي “أميرة الفاضل”، عقب افتتاح المرصد الإفريقي للهجرة، أن المرصد “سيتيح لإفريقيا معطيات خاصة من شأنها أن تساهم في اتخاذ القرارات ووضع الاستراتيجيات المتعلقة بالهجرة وإعطاء تصور واضح حول الهجرة الإفريقية وتكذيب مجموعة من الأساطير حولها “، مضيفا أن المرصد سيضع إفريقيا كمحاور من منطلق قوة مع شركاء آخرين عادة ما يضعون إفريقيا في موقف المدافع في قضايا الهجرة.

وأوضح أن قضية الهجرة ” تظل في كثير من الأحيان مجرد تصور، إذ يكفي تداول بعض الصور في وسائل الإعلام والشبكات الاجتماعية لخلق صور نمطية مغلوطة حول الهجرة “، مشيرا في هذا الصدد، إلى أن المرصد يروم مقاربة الهجرة في إفريقيا بطريقة هادئة وعقلانية، لا سيما حول حجمها وأسبابها وجانبها التنموي.

وتابع الوزير أن ” كل هذه المعطيات كانت إفريقيا تنتظر أن تصلها من جهات أخرى على غرار الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وغيرها من المؤسسات، وبالتالي كانت نقاط الدفاع عن هذه القضية بين أيدي جهات أخرى”، مسجلا أن الهجرة أضحت رهانا دوليا تتسابق فيه كل جهة لتقديمها بالطريقة التي تناسب مصالحها وخدمة تصور معين، بحيث أصبحت الهجرة ” وصفة انتخابية في مجموعة من بلدان العالم”.

وفي هذا الصدد، أكد بوريطة أن المرصد سيشتغل كرافعة في إطار شبكة تضم مراكز أبحاث وخبراء، بغية خلق دينامية بحث علمي واجتماعي لقضية الهجرة، داعيا إفريقيا إلى التخلص من أي مركب نقص ومواجهة مشاكلها بشكل مباشر لتتحكم في قضاياها وتدافع عنها برأس مرفوع.

ولفت الوزير إلى أنه من الخطأ وضع كل ثقل الهجرة على بلدان العبور، لأن الهجرة مسؤولية تتحملها بلدان المنشأ وبلدان الوصول على السواء، مشددا على أن دول العبور لا يمكن أن تلعب دور الدركي، لأن هذا الأمر غير مقبول ولا يتلاءم مع مبادئ وفلسفة المغرب ورؤية الملك محمد السادس لقضية الهجرة.

وأضاف أن المغرب يتحمل مسؤولياته في قضية الهجرة، في حدود إمكانياته ومسؤولياته، وسيكون دائما مخاطبا وشريكا مسؤولا، مشددا على أن ” المسؤولية تقتضي كذلك الحديث الصريح، فإذا لم نواجه شبكات الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر بشكل منسق في إطار مسؤولية مشتركة، فإننا لن نصل إلى حل، وإذا لم نهتم بظاهرة الهجرة في كل تشعباتها، بدءا من مسبباتها الاقتصادية والاجتماعية ووصولا إلى معاناة المهاجرين الشرعيين من العنصرية وغيرها من الإكراهات، لن تكون المعالجة صريحة، وبالتالي فإن المغرب سيخاطب الدول الأوروبية، بصفة عامة، من منطلق الصراحة والمسؤولية” .

وبخصوص استضافة الرباط لمقر المرصد الإفريقي للهجرة، قال بوريطة إن افتتاح المرصد يعد حدثا هاما على عدة مستويات على اعتبار أنها أول مؤسسة تابعة للاتحاد الإفريقي يحتضنها المغرب منذ عودته إلى الاتحاد سنة 2017، كما أنه يجسد الانخراط التام للمملكة المغربية وفق رؤية الملك محمد السادس للعمل الإفريقي المشترك.

واعتبر الوزير أن افتتاح المرصد يحمل رمزية كبيرة على اعتبار أنه ” يأتي في إطار الفلسفة التي كانت وراء عودة المملكة إلى الاتحاد الإفريقي، والمتمثلة في اشتغال المغرب إلى جانب الدول الإفريقية ومفوضية الاتحاد الإفريقي للدفع بالقضايا المهمة لإفريقيا، لا سيما قضية الهجرة”.

وأضاف أنه بمجرد عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي واختيار القادة الأفارقة الملك محمد السادس كقائد في مجال الهجرة، أكد الملك أن المغرب سينخرط في القضايا الإفريقية، مبرزا في هذا الصدد الأجندة الإفريقية للهجرة والتي تم اعتمادها في 2018، والتي تضمنت مجموعة من المعطيات والمقترحات، أهمها احتضان المرصد كمرحلة أولى، ليكون لإفريقيا مبعوث خاص للدفاع عن الهجرة الإفريقية، بالإضافة إلى المرصد كآلية لتحصيل المعطيات في هذا الصدد.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى