غير مصنف

في ندوة العمران.. هذا ما قاله بدر الكانوني عن أوراش العقار في ظرفية الأزمة

أكد بدر كانوني رئيس مجلس الادارة الجماعية لمجموعة العمران، أن هذه الأخيرة استطاعت رغم ظرفية الجائجة الوبائية وما خلفته من تداعيات سلبية على أنشطة قطاع العقار بالمغرب، من ضخ استثمارات هامة بقيمة 4 مليارات درهم، موضحا في الندوة الافتتاحية الافتراضية لمعرض العمران للعقار، أن مجموعة العمران عبأت اعتمادات مالية هامة للحفاظ على دينامية الاوراش السكنية التي أطلقتها في إطار مخططها التنموي، في الوقت الذي توقع أن تعرف أنشطة المجموعة وأوراش قطاع العقار بشكل عام، إقلاعا هاما خلال الفترة التي ستعقب مرحلة الأزمة الراهنة.

من جهته، قال توفيق كميل رئيس الفيدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين وهو يتحدث خلال هذه الندوة التي نظمت مساء اليوم الخميس حول موضوع “الصمود والابتكار في مواجهة الأزمة: التفكير في سكن الغد”، إن قطاع العقار عاش ظرفية أزمة خانقة خلال فترة الحجر الصحي وظرفية الطوارئ الصحية، مبرزا أن المهنيين “قاوموا تداعيات الجائحة وما سببته من توقف في أنشطة هذا القطاع الذي يوفر مليون فرصة عمل تضمن فرص عيش ما نسبته 14 في المائة من مجموعة الساكنة، إذا ما تم احتساب عدد أفراد الأسر التي يعيلها المشتغلون في قطاع العقار بشكل عام” يضيق توفيق كميل.

وأبرز كميل في هذا اللقاء الافتراضي أن قطاع العقار يشكل قاطرة اقتصادية هامة توفر فرص عيش قطاعات أخرى عديدة، مستدلا بالنسيج الهام للقطاعات الانتاجية المرتبطة بأنشطة القطاع العقاري، والتي توقفت في ظرفية الحجر الصحي بسبب تعطل الدورة الانتاجية لقطاع السكن والعقار عموما، حيث ذكر في هذا الخصوص، بالتنسيق الهام الذي جمع الفيدرالية مع الوزارة الوصية خلال ظرفية الأزمة من خلال الاجتماعات المتواصلة التي كانت تتم بمعدل 3 إلى 4 لقاءات أسبوعيا للنظر في كيفية وسبل إطلاق أنشطة القطاع.

ويذكر أن أشغال هذه الندوة عرفت حضور وزيرة التعمير والإسكان وسياسة المدينة نزهة بوشارب ورئيس جهة فاس مكناس امحند لعنصر وعدد من الفاعلين الاقتصاديين والمختصين في مجال العقار.

 

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى