غير مصنف

البشير الدخيل:الإدارة الأمريكية هي من اعترفت بسيادة المغرب على صحرائه

اعتبر البشير الدخيل رئيس معهد منتدى البدائل الدولي للدراسات الصحراوية “الأندلس” وأحد مؤسسي الجبهة الوهمية، أن المغرب دخل مرحلة مهمة جدا باعتراف أمريكا بسيادته على الصحراء.

وقال الدخيل، أمس الأربعاء، خلال مشاركته في ندوة تفاعلية عن بعد نظمها حزب التقدم والاشتراكية، بعنوان: “قضية الصحراء المغربية… ماذا يعني موقف الولايات المتحدة الأمريكية؟”، إن أمريكا ليست دولة الحزب الواحد ولا يحكم فيها الرئيس حسب أفكاره ونزواته”، مضيفا أن “قرارات الدولة التي تعتبر الأقوى عالميا هي قرارات مدروسة، ليس من الأمس فقط، بل منذ زمن طويل”.

وتابع في رد على من يقولون إن جو بايدن سيلغي قرار دونالد ترامب بخصوص سيادة المغرب على صحرائه، حيث أكد أن الإدارة الأمريكية هي من اعترفت بذلك وليس ترامب، مضيفا: “وملي نقولوا أمريكا نقولوا الأمم المتحدة، شوفوا شحال تعطي أمريكا في الأمم المتحدة.. الجزائر لا يمكن أن تعلن حربا على أمريكا وعلى الأمم المتحدة”.

وأضاف الدخيل في نفس الندوة، أن الدول التي اعترفت بالكيان الانفصالي كانت عكس أمريكا، دول الحزب الواحد، ومعظمها تابع للجزائر، قبل أن يتراجع بعضها حين تحوله إلى دول ديمقراطية.

وأشار الدخيل إلى أن موقف أمريكا موقف براغماتي بغرض ضمان السلم في المنطقة وإحراز تقدم فيها، خصوصا فيما يخص مشكلتي الهجرة والإرهاب، وهو ما يجعلها تصرف كثيرا من الأموال في هذا السياق، إذ صرفت أكثر من 450 مليون دولار في الساحل، في السنوات الماضية.

وأضاف أن المغرب برهن أن له تحالفات قوية، في تأكيد آخر على أنه قائد المنطقة وهو ما يغيظ الجزائر الشقيقة، مشيرا إلى أن أمريكا، ومنذ زمن بوش، تدعم فكرة الحكم الذاتي وأن تيارات عدة بها تكافح من أجل إنهاء هذا الصراع.

وختم البشير الدخيل كلامه بأن الحل الحقيقي هو التفاوض والنقاش، مؤكدا أن “الكيان الانفصالي رفض مناقشة فكرة الحكم الذاتي، لأنه لا يتحكم في مساره ومستقبله وقراراته، بل الجزائر، ونحن نعلم ذلك”.

شوف تيفي، المغرب، البشير الدخيل، الصحراء المغربية، اعتراف أمريكا، ترامب، بايدن

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى