غير مصنف

مصطفى سلمى:النظام الجزائري يحاصرالمحتجزين في تندوف خوفا من العودة إلى أرض الوطن

كشف الناشط الصحراوي مصطفى ولد سلمى، المقيم بموريتانيا، أن النظام الجزائري يحاصر المحتجزين في مخيمات تندوف مخافة من الفرار والعودة إلى أرض الوطن.

وأوضح ولد سلمى في تدوينه له على الفيسبوك ، أن النظام الجزائري مضطر لإبقاء الصحراويين المحتجزين بتندوف، خاصة المنحدرين من قبائل “الرقيبات”، بشتى الوسائل في المخيمات، لأنهم بالنسبة لهم مصدر شرعية اللجوء، بحكم ارتباطهم بالصحراء المغربية، مضيفا أنه بدون هؤلاء الصحراويين، فبقية سكان المخيمات هم إما جزائريون أو موريتانيون بحكم البلد الأصلي.

وشدد على أن الدولة الحاضنة للمشروع الانفصالي الواهي لعصابة الرابوني هي “مضطرة” لإبقائهم في المخيمات بشتى الوسائل أهمها التفقير، مضايقتهم في مصادر عيشهم، وعدم منحهم وثائق تسهل لهم العمل والتملك فوق التراب الجزائري.

وفضح ولد سلمى الادعاءات الواهية، التي تلجأ لها الجزائر، وشدد على أن الجزائر ليست لديها رغبة حقيقية لإنهاء النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، كما أنها لا تسعى لحلول دائمة تنهي محنة الصحراويين المحتجزين فوق أراضيها.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى