الصحراء المغربيةالمغربحزب الأصالة والمعاصرةشوف تيفي

البام يشيد بحنكة الملك في تدبير قضية”الوحدة الترابية

أعلن أعضاء المكتب السياسي لحزب الاصالة والمعاصرة عن إشادتهم الكبيرة بالحنكة التي يدبر بها الملك محمد السادس، منذ اعتلائه عرش أسلافه، الملفات ذات الصلة بالعلاقات الخارجية، وعلى رأسها ملف قضية وحدتنا الترابية؛ مضيفا أن القرار التاريخي الصادر عن الرئاسة الأمريكية، يوم الخميس، هو دليل آخر على حنكة وحكمة طريقة تدبير الملك لقضايانا الاستراتيجية المصيرية.

وعبر المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، يوم أمس الجمعة، عقب اجتماع استثنائي مباشرة بعد البلاغين الصادرين عن الديوان الملكي، يوم الخميس 10 دجنبر 2020، المرتبطين بتطورات قضية وحدتنا الترابية، والعلاقات الخارجية للمملكة المغربية، لاسيما مع القضية الفلسطينية؛ وذلك بتقنية المناظرة المرئية، (عبر) عن اعتزازه بالقرار التاريخي للولايات المتحدة الأمريكية، الذي أكد صوابية الموقف المغربي وسداده، وعزز الحق المغربي في صحرائه، بعد عقود من التعبئة الوطنية بقيادة الملك الحسن الثاني، والتحركات المتواصلة للملك محمد السادس، وبعد تضحيات جسام من كافة المغاربة، الذين لم يسترخصوا، في يوم من الأيام، أرواحهم فداء للوحدة الترابية، وعدم التفريط في حبة رمل واحدة من رمال صحرائنا العزيزة.
وقدم الحزب في ذات البلاغ، الشكر للإدارة الأمريكية عامة، وللرئيس الأمريكي دونالد ترامب خاصة، على نص المرسوم الرئاسي ذي القوة القانونية والسياسية الثابتة، وبأثره الفوري، القاضي باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية، لأول مرة في تاريخها، بسيادة المملكة المغربية الكاملة على كافة مناطق الصحراء المغربية، وهو موقف تاريخي حاسم وغير مسبوق في تطورات قضية وحدتنا الترابية.

ودعا بلاغ الحزب إلى تطوير العلاقات الثنائية بين الدولتين والشعبين الأمريكي والمغربي، وتعزيزها بالمزيد من التطور والتعاون في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية…، والارتقاء بها إلى علاقات أكثر متانة وقوة، بما يعزز الاستثمارات الأمريكية في المملكة بالمناطق الجنوبية خاصة، لما فيه خير عموم الساكنة المغربية وساكنة الأقاليم الجنوبية المغربية بوجه خاص.
وثمنت قيادة الجرار إعلان الملك الواضح والصريح، بكون “المغرب يضع دائما القضية الفلسطينية في مرتبة قضية الصحراء المغربية، وأن عمل المغرب من أجل ترسيخ مغربيتها لن يكون أبدا، لا اليوم ولا في المستقبل، على حساب نضال الشعب الفلسطيني من أجل حقوقه المشروعة.”

كما أكدت وقوفها، في حزب الأصالة والمعاصرة، وراء الملك بصفته رئيسا للجنة القدس، في مختلف المساعي والجهود والأدوار الكبيرة التي يقوم بها حماية لحقوق الفلسطينيين، وفي مختلف الدعم المادي والمعنوي الذي ما فتئ يقدمه للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، ونوهت بالإعلان الصريح للملك على مواقفه الثابتة، وإيمانه العميق بحل الدولتين بواسطة الحوار المباشر بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، وحرصه على الحفاظ على الوضع الخاص لمدينة القدس الشريف، وعلى احترام حرية ممارسة الشعائر الدينية لأتباع الديانات السماوية الثلاث، وحماية الطابع الإسلامي للمدينة المقدسة وحرمة المسجد الأقصى، تماشيا مع نداء القدس الذي وقعه الملك مع قداسة البابا في 30 مارس 2019 بالرباط.
كما أكد بلاغ الحزب تأييده للرعاية التي يخص بها الملك، بصفته أميرا للمؤمنين، اليهود المغاربة في إسرائيل أو في مختلف بقاع العالم بصفتهم رعايا مغاربة، “ومن ثم تأييدنا لقرار تسهيل الرحلات الجوية المباشرة لنقل اليهود من أصل مغربي من وإلى المغرب؛ وكل القرارات التي تهم علاقات المغرب مع الخارج بما فيها إسرائيل، ومختلف القرارات الدبلوماسية التي يراها جلالته في صالح المملكة المغربية”.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى