المغرباليهود المغاربةحانوكاشوف تيفي

“حانوكا” بالمغرب.. لثمان ليال يضيء اليهود شموعهم ويشاركون المسلمين موائدهم

بدأت الطائفة اليهودية المغربية، يومه الخميس 10 دجنبر، الاحتفال بعيد الأنوار اليهودي “حانوكا”، والذي سيستمر لمدة ثمانية أيام، إذ يعد المغرب من البلدان العربية القليلة التي يحضر فيها هذا العيد ضمن التقاليد السنوية الاحتفالية العلنية.

ويعد “حانوكا” من الأعياد الدينية عند اليهود، لكنه بمثابة مهرجان للفرح، إذ يستمعون إلى دروس ومواعظ الحاخامات ورجال الدين وإقامة الصلاة الجماعية قبيل غروب الشمس، قبل أن يجتمعوا كل ليلة لتحضير المأكولات التقليدية، وأغلبها من المقالي، كرمز لأسطورة أو معجزة الكمية الضئيلة من الزيت.

ولا يخلو بيت يهودي مغربي من الإسفنج الذي يقلى بالزيت ويؤكل مع العسل. كذلك تقدم بعض الأسر اليهودية طبق “المعقودة”.

ويشارك المسلمون المغاربة جيرانهم وأصدقاءهم اليهود الاحتفال بهذا العيد، كما هو العكس، وخصوصا في أحياء الملاح “الأحياء اليهودية” في المدن المغربية، حيث يستقبلونهم للاحتفال معهم والاجتماع على مائدة طعام واحدة.

ويحتفي اليهود بـ”حانوكا” كذكرى لاستعادتهم حرية العبادة، إذ بحسب المعتقد الديني، حققت فرقة صغيرة من المقاتلين اليهود المتمردين، انتصارا مذهلا بقيادة يهوذا مكابي، على جيش من الغزاة المحتلين.

وطبقا لما تذكره التقاليد المتوارثة، فإن اليهود المؤمنين لم يكن قد بقي لديهم من الزيت الطاهر سوى ما يكفي ليوم واحد فقط، إلا أن هذه الكمية الضئيلة من الزيت بقيت مضاءة إلى أن تمكنوا من عصر مزيد من الزيت، ما اعتبر معجزة.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى