غير مصنف

القرار الأمريكي إقرار صريح بقوة المغرب الناعمة في إفريقيا

قال عزيز لعويسي الباحث في العلوم السياسية والاجتماعية في تصريح لـ”المشعل” أن موقف أمريكا التاريخي يأتي تعزيزا لما تشهده قضية الصحراء المغربية من دينامية متعددة الأبعاد، في ظل المواقف الإفريقية والعربية والدولية الداعمة للوحدة الترابية للمملكة والمؤيدة لمقترح الحكم الذاتي كحل واقعي ذي مصداقية لحل النزاع المفتعل حول الصحراء، وفي إطار “دبلوماسية القنصليات” التي عبدت الطريق أمام عدد من الدول الشقيقة والصديقة لفتح قنصليات لها بمدينتي العيون والداخلة، وحجم الشراكات الاستراتيجية التي أبرمها المغرب مع عدد من الشركاء والتي شملت كافة التراب الوطني بما فيه جهات الصحراء المغربية، وقبل هذا وذاك، في سياق التدخل الرصين والمسؤول للقوات المسلحة الملكية في معبر الكركرات، الذي مكن من إجلاء قطاع الطرق من مليشيات الوهم، وإعادة الأمن والاستقرار إلى المنطقة الحدودية التي تعد شريان الحياة التجارية بين المغرب وأوروبا من جهة ودول غرب إفريقيا من جهة ثانية، وهو التدخل الذي لقي ترحيبا إفريقيا وعربيا ودوليا واسع النطاق، مما شكل نكسة لأعداء الوحدة الترابية الذين فشلوا خلال قمة الاتحاد الإفريقي الأخيرة، في انتزاع موقف يدين التدخل المغربي في الكركرات.

وأضاف لعويسي أن هذا الموقف التاريخي ما كان له أن يتحقق على أرض الواقع، لولا وجود دبلوماسية يقظة ومتبصرة وناجعة يقودها الملك محمد السادس، استطاعت أن تنتزع اعترافا رسميا حول مغربية الصحراء من دولة عظمى وازنة في المجال العالمي ولاعبا قويا ومؤثرا في العلاقات الدولية، وهو منعطف “جيواستراتيجي” حاسم في مسار القضية الترابية الوطنية، سيقوي الشراكة الاقتصادية والاستراتيجية والأمنية بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية، وسيفتح مناخا آمنا ومغريا، سيسمح بدون شك في جذب الاستثمارات الأجنبية عموما والأمريكية خصوصا إلى الصحراء المغربية، التي يرتقب أن تلعب دور القاطرة الاقتصادية “البرية” و”البحرية” الرابطة بين أوربا وأمريكا من جهة وإفريقيا من جهة ثانية، مما سيكون له عميق الأثر على مستوى التنمية في مختلف أقاليم ومدن الصحراء، كما أن المبادرة الأمريكية بخلق قنصلية عامة بمدينة الداخلة، سيكون وبدون شك، دافعا أمام دول أخرى للانخراط في دينامية “القنصليات” التي شكلت وتشكل ضربات قوية لأعداء الوحدة الترابية.

القرار الأمريكي إقرار صريح بقوة المغرب الناعمة في إفريقيا كأول مستثمر في غرب إفريقيا وثاني مستثمر في القارة ككل، وبدوره الريادي إفريقيا وعربيا، وبقدرته على لعب دور “همزة الوصل” بين أمريكا وأوروبا وإفريقيا والعالم العربي، لما يحظى به من استقرار أمني ومؤسساتي ومن طموح اقتصادي وتنموي قياسا لمحيطه الإقليمي، والاعتراف التاريخي بمغربية الصحراء، هو في شموليته، اعتراف بوحدة واستقرار الشعوب ونبذ لثقافة التشرذم والانفصال التي لا تؤدي إلا إلى المزيد من الاحتقان والاضطراب والإفلاس والتوتر وانعدام الأمن، وتقدير وتثمين للطموح التنموي المغربي وللنموذج التنموي في الصحراء، ورسالة واضحة المضامين إلى مرتزقة البوليساريو في أن “المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها”، مهما دقت طبول الانفصال ورنت أجراس التشرذم والأوهام، وإلى المحتجزين في مخيمات الدل والعار، في أن المستقبل الواعد في الصحراء ومع الصحراء المغربية لا مع مخيمات البـؤس، ورسالة مباشرة إلى الجزائر، في أن الوحدة والأمن والاستقرار، هي الأرضية الصلبة لمد جسور التعاون المشترك، وبناء أسس فضاء مغاربي آمن ومستقر، تتحقق معه غايات التنمية ومقاصد النماء لشعوب المنطقة، وأن أي إصرار على الدسائس أو تماد في معاداة المغرب والتشويش على وحدته الترابية، لن يكون إلا هدرا لزمن التنمية وإجهازا على حلم الشعوب المغاربية في إدراك التنمية وجني ثمارها، وهي (الجزائر) مطالبة اليوم بتحديد مواقفها اعتبارا للمعطيات والمستجدات القائمة، إما بالتبرؤ من “البوليساريو” وطي صفحتهم إلى الأبد، أو الإصرار على رهان الانفصال بكل تبعاته الاقتصادية والسياسية والتنموية والأمنية.

 

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى