الاقتصادالطريقةالظروفشوف تيفي

الحكومة: التعافي الاقتصادي من كورونا سيكون قريبا..والخبراء: بعد 2023

تواصل الحكومة الحالية برئاسة سعد الدين العثماني، تقديم العديد من المعطيات الإيجابية وبتفاؤل كبير حول تعافي الاقتصاد المغربي من جائحة كورونا، حيث تأتي تطمينات الحكومة التي تريد تحويل الجائحة إلى فرصة ذهبية لإقلاع الاقتصاد الوطني، بعد التحذيرات التي أطلقها الفاعلون والخبراء حول الظرفية الاقتصادية الصعبة دوليا.

ووفق معطيات حصلت عليها “شوف تيفي”، فالتعافي الكلي للاقتصاد الوطني، لازال بعيد المنال رغم تطمينات الحكومة، حيث ستطول الأزمة في بعض القطاعات كالسياحة والنقل الدولي والأنشطة الاقتصادية المرتبطة بهما، دون الحديث عن الصراعات الدولية والإقليمية التي تعد بأزمات مستقبلية، يصعب التنبؤ بها.

وحسب المعطيات ذاتها، فالأضرار التي تعرض لها الاقتصاد المغربي بفعل جائحة كورونا، يفوق الإمكانات العلمية والتدبيرية لمكونات الحكومة الحالية، حيث أثبتت التجارب بأن الحكومتين المتتاليتين وبعيدا عن الجائحة، تلجأ للطرق السهلة في البحث عن طرق التمويل، عبر القروض والديون سواء الخارجية أو الداخلية.

وفي ذات السياق، أفاد المهدي فقير الخبير الاقتصادي والمالي في حديث مع “شوف تيفي”، بأن السؤال الأبرز بالنسبة إليه، هو الطريقة المنطقية التي ستعتمد عليها الحكومة للتعافي وكذا تحويل أثار الجائحة إلى فرصة ذهبية لتحقيق إقلاع اقتصادي وتجاوز الأزمة.

وأضاف الخبير، بأن بنك المغرب يتحدث عن سنة 2023، لتجاوز الاقتصاد المغربي الظروف الصعبة التي يعيشها حاليا، مشددا بأن تعافي الاقتصاد وتحويل الأزمة إلى فرصة، كلام ممتاز ومرحب به من طرف الجميع، لكن الحكومة لم تقدم الطريقة والقصد بشكل منطقي من العملية.

وشدد الخبير بأن الجميع يناشد التعافي من الأزمة على جميع المستويات، لكن التفاؤل الكبير للحكومة الحالية لايعكسه الواقع اللحظي، مشيرا بأنه يمكن فعلا تحقيق المعجزات، لكن يبقى السؤال والإشكالية هي الطريقة وتدبير الوضع والظروف الاستثنائية.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى