أيت باهاالاحترازيةالمغربشتوكةشوف تيفي

تمديدالعمل بالتدابير الاحترازية الاستثنائية لمدة15يوما في إقليم اشتوكة ايت باها

قررت اللجنة الإقليمية لليقظة وتدبير الحالة الوبائية بإقليم اشتوكة ايت باها تمديد العمل بالتدابير الاحترازية الاستثنائية لمدة 15 يوما، تبدأ من الساعة العاشرة من مساء أمس الثلاثاء، وذلك سعيا وراء الحد من انتشار رقعة فيروس “كوفيد-19”.

وأوضح بلاغ صدر عن اللجنة أنه “حفاظا على سلامة وصحة المواطنات والمواطنين، وسعيا للحد من انتشار رقعة فيروس كوفيد-19، وبعد تقييم الوضعية المرتبطة بالحالة الوبائية بإقليم اشتوكة أيت باها، قررت اللجنة الإقليمية لليقظة المكلفة بتدبير جائحة كورونا تمديد العمل بمقتضيات القرار العاملي بشأن اعتماد مجموعة من التدابير الاحترازية الاستثنائية المتخذة بهدف التحكم في الوضعية الوبائية، والحفاظ على سلامة الساكنة والحد من انتشار فيروس كوفيد 19”.

وأشار المصدر نفسه، إلى أن هذه الإجراءات السارية المفعول والتي يمتد العمل بها لمدة 15 يوما، يمكن تجاوزها واتخاذ تدابير وقائية أكثر صرامة بحسب تطور مؤشرات الحالة الوبائية.

وتشمل الإجراءات الاحترازية السارية المفعول على الخصوص تشديد الإجراءات الخاصة باحترام التدابير الوقائية، والحرص على الالتزام التام بها (وضع الكمامات، والتباعد الجسدي …) مع ترتيب التدابير المنصوص عليها قانونيا في حق المخالفين للحجر الصحي.

كما تشمل الإجراءات إغلاق الشواطئ ومنع ارتيادها، ومنع التجمعات بالحدائق والمتنزهات والساحات العامة المتواجدة بالنفوذ الترابي لإقليم اشتوكة أيت باها، وإغلاق المقاهي ومحلات بيع المأكولات الخفيفة والمطاعم والمحلات التجارية المتواجدة بالنفوذ الترابي للإقليم ابتداء من الساعة العاشرة ليلا إلى الساعة السادسة صباحا، ومنع النقل التلفزي للمنافسات الرياضية، خصوصا مقابلات كرة القدم، بالمقاهي والمطاعم والأماكن المشابهة.

وعلاوة عن ذلك، فقد تقرر على صعيد إقليم اشتوكة أيت باها تكثيف الحرص على استمرار تطبيق الإجراءات المعمول بها على الصعيد الوطني بمقتضى حالة الطوارئ الصحية، لاسيما منع إقامة حفلات الأعراس والجنائز وكل تجمع أو نشاط من شأنه الإخلال بالقوانين المنظمة لحالة الطوارئ الصحية.

وخلص البلاغ إلى الإشارة بأنه عهد إلى السلطات الإدارية المحلية ومصالح الأمن الوطني والدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية ورؤساء الجماعات الترابية والمصالح اللاممركزة بتنفيذ هذه الإجراءات الاحترازية، مع التأكيد على تعبئة مختلف الجهود وضرورة الانخراط الفعلي لكافة المواطنات والمواطنين بكل مسؤولية وحس وطني لإنجاح كل المبادرات الهادفة إلى الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، والتحكم في الحالة الوبائية بإقليم اشتوكة أيت باها، حماية لصحتهم وضمانا لسلامتهم.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى