غير مصنف

القنيطرة : عدوانية المرضى المختلين عقليا بالشوارع تهدد حياة المواطنين

احتل المرضى المختلون عقليا شوارع مدينة القنيطرة في الآونة الأخيرة، حيث تعددت شكايات المواطنين من عدوانية هذه الفئة، التي مكانها المؤسسات المختصة في معالجتهم وإقامتهم، وليس الشارع والفضاء العمومي.

كما، تشهد المدينة، تنامي انتشار ظاهرة المرضى المختلين عقليا بالشوارع والأحياء والفضاءات العمومية الحيوية، حيث أضحت منتشرة بقوة ولاسيما وسط المدينة، الشيء الذي يشكل خطرا على سلامة المواطنين مستعملي المجال العام.

وأفاد أحد البرلمانيين، في سؤال كتابي موجه للحكومة، بأن الملفت هو بعض هؤلاء المرضى يعانون من العدوانية التي يمكن أن تتسبب في أضرار جسمانية ومادية للمواطنين، ففي كل يوم يثير الانتباه تجول عدد من المختلين عقليا ممن يثيرون الفوضى بالشوارع والمؤسسات العمومية والمساجد وفي الأسواق وفي الإشارات الضوئية ويجعلون من زوايا الشوارع مكانا للنوم وترك الفضلات.

وشدد البرلماني ذاته، بأن الأمر يزيد في تشويه المحيط وانتشار الروائح الكريهة، حيث لا يقتصر سلوك هؤلاء المرضى على العنف والسب، بل يتعداه إلى سلوكات مشينة، فقد تراهم في بعض الأحيان يمشون وهم نصف عراة أو عراة تماما وسط الشارع العام، خاصة مع انعدام استراتيجية متكاملة ومندمجة تروم إلى وضع مقاربة أمنية واجتماعية لحل هذه المعضلة، عبر إحداث مراكز دائمة لإيواء هذه الفئة المجتمعية مع ضرورة إخضاعهم للاستشفاء والعلاج صونا لإنسانيتهم وبالتالي حماية المواطنين وممتلكاتهم وحفظ النظام العام وتطهير المدينة من كل الظواهر السلبية.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى