غير مصنف

أخنوش: فتح أمريكا لقنصلية بالداخلة ينهض بتنمية الأقاليم الجنوبية

في أول رد فعل من زعيم حزب سياسي مغربي حيال مستجدات الوحدة الترابية للمملكة، اعتبر عزيز أخنوش، الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار، أن “قرار اليوم بإصدار مرسوم رئاسي أمريكي يعترف بمغربية الصحراء، هو تتويج للعمل الكبير وللرؤية الحكيمة لجلالة الملك محمد السادس منذ تربعه على العرش، في سبيل الدفاع عن الوحدة الترابية لبلادنا، ولترسيخ مغربية الصحراء والنهوض بمسار التنمية في أقاليمنا الجنوبية”.

وأفاد أخنوش، ضمن تصريح للجريدة، أنه من أكبر تجليات هذا الإعلان التاريخي، هو عزم الولايات المتحدة الأمريكية افتتاح قنصلية لها بمدينة الداخلة، وما تحمله هذه الخطوة من دلالات قوية، وإشارات رمزية، سيكون لها شأن في تشجيع الاستثمارات الأمريكية، والنهوض بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية، لاسيما لفائدة ساكنة أقاليمنا الجنوبية”.

وبهذه المناسبة، عبر حزب التجمع الوطني للأحرار عن دعمه وتثمينه الكبيرين لهذه الخطوة الهامة التي من شأنها أن تشكل دفعة للأمام في مسار الدفاع عن القضية الوطنية الأولى، وعن اصطفافه وراء قيادة الملك المتبصرة، في سبيل الدفاع عن القضية الوطنية الأولى.

وثمن المصدر ذاته المبادرات التي تعتزم المملكة اتخاذها لدعم الأمن والاستقرار بالشرق الأوسط، خاصة تلك التي تستهدف الجالية اليهودية من أصل مغربي بإسرائيل، التي ستسمح لها بربط الاتصال ومد جسور التواصل بالمغرب.

وأكد أخنوش أن “التجمع الوطني للأحرار” يرحب بتأكيد الملك على الالتزام الدائم والموصول للمغرب في الدفاع عن القضية الفلسطينية العادلة، وعلى وضعه للقضية الفلسطينية في مرتبة قضية الصحراء المغربية.

وأعلن زعيم “الأحرار” أنه سيتم عقد لقاء للمكتب السياسي للحزب غدا الجمعة، سيتدارس كل هذه المستجدات التي تم الإعلان عنها اليوم، ومناقشتها بشكل مستفيض”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى