السلطة الرابعةهيسبريس

كورونا ينهي مسار الصحافي والشاعر حكيم عنكر

وافت المنية، اليوم الأربعاء بإحدى مصحات الدار البيضاء، الإعلامي والشاعر حكيم عنكر، عن سنة ناهز 52 عاما، متأثرا بمضاعفات إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وكتب مدير قناة “المغربية” عبد الصمد بنشريف: “الرزء مزلزل وغياب حكيم بسبب فيروس غادر وغاشم موجع بكل المقاييس. لكن كل واحدة وكل واحد سيحتفظ بذكرى ما وبصورة ما وبجملة ما وبقصيدة ما لحكيم الذي فقدناه من دون أن نصدق رحيله”. وأضاف: “رحم الله صديقنا وشاعرنا النبيل والأصيل الذي كان دائماً مترعاً بالفرح والأمل وشغف الحياة، وكانت ذخيرته من الأسلحة سخرية انسيابية بدون رؤوس مسمومة ومدمرة، ولغة رشيقة خفيفة أنيقة وحس إنساني رفيع وتسامح منقطع النظير وأصالة مغربية عميقة حملها معه حيث حل وارتحل”.

من جهته، الشاعر وأستاذ الصحافة المكتوبة، عبد الوهاب الرامي قال في نعيه للزميل عنكر: “هناك خسارات لا تعوض. وفاة حكيم عنكر الرصين المرح، الرزين المتسامح، حقاً خسارة لأصدقائه وزملاء مهنة الصحافة وللمغاربة حتى وإن لم يكونوا يعرفونه، ربما لاشتغاله بعيداً عن أضواء الكاميرات. صحافي من بلاط الكبار. منقب وباحث عن الحقيقة وراء قشور تفاهات الكتبة عبدة الإلكترون المنفلت”. وأضاف: “أخي حكيم. أخالهم هنالك يهللون لقدومك المباغت لهم. أكيد ستسعدهم كما أسعدتنا نحن الذين ننتظر دورنا للانخراط في الحضرة الكبرى”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى