التلقيحالحكومةالداخليةالمؤسساتشوف تيفي

كورونا : الحكومة تعول على الداخلية لإبقاء البرامج الصحية أثناء التلقيح

تواصل المصالح الخارجية لوزارة الداخلية، استنفار مصالحها لإنهاء الاستعدادات الجارية، لانطلاق عملية التلقيح الواسعة ضد فيروس كورونا، حيث تشارك جميع الموارد البشرية التابعة للوزارة في العملية، بعد حرمان أغلبهم من العطل السنوية وحتى نهاية الأسبوع.

مصدر نقابي من مدينة الدار البيضاء، شدد في حديث مع “شوف تيفي” بأن أكبر مجهود لوزارة الداخلية عبر مصالحها الخارجية بالأقاليم والعمالات، هو ضمان تقديم الخدمات الصحية، واستمرار البرامج الصحية، المقدمة للمواطنين غير المصابين بفيروس كوفيد-19.

وأوضح المصدر ذاته، بأن القطاع الحكومي، هو المشرف على تجهيز اللوجستيك والمقرات التي ستحتضن عملية التلقيح، مشيرا بأنه في مدينة الدار البيضاء،تم تجهيز بعض المؤسسات، والمركبات الرياضية والثقافية، لتحويلها إلى محطات للتلقيح، مع الاحتفاظ بالمراكز الصحية على حالتها لتقديم العلاج للمصابين بأمراض أخرى بعيدا عن كورونا.

وأضاف المصدر ذاته، بأن ضيق مساحة بعض المراكز الصحية، دفع بوزارة الداخلية إلى اللجوء إلى وضع خيام لتسهيل العملية، كما أن الوزارة هي التي ستشرف على عملية استقبال المواطنين المغاربة، خلال عملية إجراء التلقيح، كما أن بعض المؤسسات العمومية والمركبات الثقافية والرياضية، تتواصل بها عملية التنظيف والتهيئة من طرف مصالح الوزارة لتخصيصها لعملية التلقيح.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى