مجتمعهيسبريس

المغرب واللقاح المجاني.. الملك يحبط تجار المآسي

أشاد معلقون مغاربة بإصدار الملك محمد السادس تعليماته من أجل اعتماد مجانية التلقيح ضد وباء كوفيد 19 لفائدة جميع المواطنين، لتكون بذلك المملكة من بين أولى الدول التي أقرت مجانية التطعيم.

ويرتقب أن يطلق المغرب، في الأسابيع المقبلة، عملية مكثفة للتلقيح ضد الفيروس، في وقت بدأ عدد الإصابات يسجل تراجعاً في البلاد، إذ أعلنت وزارة الصحة انخفاض مؤشر تكاثر الفيروس خلال الأسبوعين الأخيرين ليبلغ 0.92.

النائبة الموريتانية زينب التقي أشادت بدورها بالقرار الملكي، إذ قالت: “هل الحكام في موريتانيا لا يحسون بالغيرة؟ أليس عليهم تقليد المغرب في هذا القرار؟”، داعية السلطات الموريتانية إلى اعتماد مجانية التلقيح مثل المغرب.

معلقون على جريدة هسبريس الإلكترونية تفاعلوا مع بلاغ الديوان الملكي بخصوص مجانية اللقاح، وقال أحدهم: “بارك الله فيك ودمت فخرا لهذا الوطن، وأرجو من سيادتكم إصدار تعليماتكم السامية من أجل تتبع عملية التلقيح وضبط الخروقات والضرب بيد من حديد على كل المخالفين وأصحاب “باك صاحبي”، وكل من سيعتمد المحسوبية والزبونية في تعميم اللقاح.. عاش الملك والعزة لبلدي المغرب”.

وقال معلق آخر يحمل اسم “رشيد”: “الملك هو الوحيد الذي يشعر بمعاناتنا، أما الحكومة فتريد فقط مص دماء فقراء هذا البلد دون شفقة ولا رحمة. شكرا ملكنا العزيز على تعاونك المستمر معنا.. واللهم ارفع عنا هذا الوباء. الله، الوطن، الملك”.

واعتبر متابعون أن القرار الملكي كان صادماً بالنسبة لـ”تجار المآسي الذين يستغلون الأزمات من أجل الاغتناء”، إذ قال معلق على هسبريس: “الحمد لله باش ميكونش تلاعب في ذلك، لأن هناك من يستغل الفرصة من أجل البيع والشراء على حساب صحة المغاربة”.

وتابع آخرون بأن هذا القرار جاء ليخفف على المغاربة من هول الأزمة التي يعيشونها جراء تداعيات فيروس كورونا. وأورد معلق في الصدد ذاته: “الحمد لله جلالة الملك محمد السادس أحس بأن الأزمة ضربت شعبه الوفي وليس في استطاعة المواطنين أخذ اللقاح بالمقابل، خصوصا العائلات متعددة الأفراد، في ظل الأزمة التي تعيشها البلاد بسبب جائحة كورونا”.

وأشاد مواطنون مغاربة بالمجهودات التي يبذلها الملك محمد السادس منذ بداية الوباء، إذ أوضح “أمين الرباطي”، ضمن تعليق على الموقع: “نحن نعتبر من دول العالم الثالث، وباش يكون عندك اللقاح في الأيام الأولى ديال الترخيص ديالو دوليا هذا كيعني أننا أصبحنا من دول العالم الأول بجهود الملك في هاته الجائحة لكان كيتابعها من أول يوم…أصبحنا ننافس دولا عظمى في مختلف المجالات”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى