غير مصنف

العالم يحتفل بيوم مكافحة الفساد وسط تحذيرات من استشرائه بالمغرب

اليوم 9 دجنبر الجاري، هو “اليوم الدولي لمكافحة الفساد”، لكنه يأتي في ظل جائحة فيروس كورونا، حيث كانت تقام في السابق، نشاطات للاحتفال باليوم العالمي لمكافحة الفساد في مختلف أنحاء العالم، وتركز على جهود مكافحة الفساد وتتراوح من اجتماعات مع الصحافة إلى مؤتمرات وطنية، وحتى القيام بتدريبات وافتتاح مقرات تعنى بمحاربة الظاهرة.

أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة، أفاد في بيان له بالمناسبة بأن “الفساد فعل إجرامي لاأخلاقي وخيانة للأمانة المستودعة من الشعب، وضرره يكون أشد جسامة في أوقات الأزمات، كما في الوقت الحالي الذي يكابد فيه العالم جائحة كوفيد-19”.

وتابع غوتيريش حسب مقتطف من بيانه، بأن “التعامل مع هذا الفيروس يخلق فرصا جديدة لاستغلال ضعف الرقابة وعدم كفاية الشفافية، حيث يتم تسريب الأموال بعيدا عن الناس في أوقات هم فيها أحوج ما يكونون إلى تلك الأموال”.

أما في المغرب، ورغم المجهودات المقدرة، لكن يبقى تصريح عبد اللطيف الجواهري والي بنك المغرب قبل أسابيع، الأكثر إثارة فيما يخص الفساد بالمغرب، حيث شدد ” بأن أكبر المعيقات التي تعانيها المقاولات المغربية هي الفساد، وهو ما يؤثر على الاقتصاد الوطني”.

وأضاف الجواهري خلال مروره بمجلس النواب، بأن “الفساد احتل المرتبة الأولى حسب الاستقصاء الذي أقامه البنك الدولي فيما يخص معيقات المقاولات المغربية برسم سنة 2019، حيث حصل على نسبة 15.5 في المائة، ثم نسبة الضريبة في الرتبة الثانية بنسبة 15.2 في المائة، ثم الإجراءات الضريبية بنسبة 14.2 في المائة، ثم القطاع غير المهيكل بنسبة 9.1 في المائة، ثم النقل بنسبة 8.7 في المائة، والأراضي بنسبة 6.7 في المائة والكهرباء بنسبة 6.3 في المائة”.

تصريحات الجواهري، تأتي كذلك بعد ناقوس الخطر الذي دقته “ترانسبارسي” فرع المغرب، حول استشراء الفساد بالمغرب، مسجلة تراجع ترتيب المغرب في مؤشر “إدراك الفساد”، حيث أشارت في ندوة صحفية سابقة، بأن الحكومة الحالية تقوم بعمل “سيئ” فيما يخص مكافحة الفساد.

 

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى