غير مصنف

“إدارة الغذاء” توضّح ملابسات “وفيات لقاح كورونا”

تفاعلا مع حالة القلق التي انتابت الكثيرين، إثر انتشار خبر وفاة 6 أشخاص خلال تجارب أجريت على لقاح “فايزر” و”بيونتك” المضاد لفيروس كورونا المستجد، علّقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على الخبر الذي تناقلته وسائل الإعلام بكثرة، وبعثت رسالة طمأنينة للملايين ممن ينوون الحصول على التطعيم.

وقالت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، بحسب إفادة نشرتها صحيفة “بوليتيكو” الأميركية، إن “الوفيات الستة لا علاقة لها باللقاح”، مضيفة أن “من بين من تمت تجربة اللقاح عليهم كانت هناك حالات مصابة بعدوى كورونا شديدة، حيث توفيت 6 حالات، 4 أشخاصا ممن تلقوا لقاحا وهميا، واثنان تم تطعيمهما باللقاح الحقيقي”.

وبعدما شدّدت الهيئة على أنه “لا توجد حالات من الوفيات الست مرتبطة باللقاح”، قالت إنه “لا توجد مخاوف متعلقة بسلامة اللقاح، الذي حقق نسبة نجاح تتجاوز 90 بالمئة في التجارب السريرية”.

وحسب البيانات التي قدمتها “فايزر” الأميركية و”بيونتك” الألمانية، تبدأ الاستجابة المناعية لمتلقي اللقاح بعد الجرعة الأولى، حيث تصل الحماية من فيروس كورونا إلى 88 بالمئة، ومع الحصول على الجرعة الثانية التي تعطى بعد 3 أسابيع من الأولى، تصل درجة الحماية إلى أكثر من 95 بالمئة.

وقالت إفادة إدارة الغذاء والدواء الأميركية إن “متلقي اللقاح يبدأون في إنتاج الأجسام المضادة لكورونا، خلال 10 أيام من حصولهم على الجرعة الأولى”.

يُشار إلى أنه من المنتظر أن ترخص السلطات الأميركية اللقاح للاستخدام على نطاق واسع في الولايات المتحدة خلال أيام، أسوة ببريطانيا التي بدأت بالفعل حملة تطعيم الثلاثاء، كأول دولة في العالم تقدم على هذه الخطوة.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى