خارج الحدودهيسبريس

تركيا تتذرع بـ”انقلاب 2016″ في حملة اعتقالات

اعتقلت الشرطة التركية 198 شخصا بينهم جنود، ، اليوم الثلاثاء في عمليات مداهمة بأنحاء البلاد، بداعي “الاشتباه في الارتباط بالمجموعة المتهمة بالمسؤولية عن محاولة الانقلاب في 2016”.

وتم توقيف عشرات آلاف الأشخاص في عمليات أضحت تجري بشكل منتظم في تركيا، وتستهدف الحركة التي يتزعمها الداعية الإسلامي فتح الله غولن، منذ الانقلاب الفاشل قبل أزيد من 4 سنوات.

وتقول أنقرة إن “محاولة الإطاحة بالرئيس رجب طيب إردوغان جاءت بأوامر من غولن”، الذي كان حليفا لإردوغان قبل أن يصبح خصما، لكن الداعية الشهير ينفي الاتهامات الموجهة إليه بشدة.

ولا يبدو في الأفق أي مؤشر على تباطؤ تلك العمليات المرتكزة على “انقلاب 2016″، وسط تقارير يومية عن مذكرات توقيف يتم إصدارها رغم انتقادات من حلفاء غربيين ومدافعين عن حقوق الإنسان.

وجاءت اعتقالات الثلاثاء في أعقاب إصدار المدعي العام لإزمير 304 مذكرات توقيف، بينها 295 بحق عسكريين في الخدمة، وجرى التنفيذ في 50 محافظة عبر أرجاء البلاد.

وفي العاصمة أنقرة أكد مكتب المدعي العام إصدار 48 مذكرة توقيف في إطار تحقيقين منفصلين، بينما يقول منتقدون للحكومة إن تركيا تستخدم الإجراءات القمعية لاستهداف معارضين، لكن مسؤولين يقولون إن “المداهمات ضرورية للتخلص من تأثير غولن في هيئات حكومية”.

جدير بالذكر أن أكثر من 100 ألف من موظفي القطاع العام طردوا أو تم تعليق خدمتهم للاشتباه في ارتباطات بجماعة فتح الله غولن؛ وذلك منذ يوليوز 2016.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى