البرلمانالجرائمالمتهمينالمجهوداتشوف تيفي

لتجنيب المملكة حمامات الدم…دعم جهاز الأمن يصل إلى البرلمان والحكومة

مرة أخرى تسجل أجهزة الأمن ببلادنا يومه الجمعة الماضي، عملية أمنية استباقية نوعية، من خلال الكشف عن خلية “متهمين” بالتخطيط لارتكاب جرائم إرهابية، ينشط أعضاؤها بمدينة تطوان، “كانوا في مراحل متقدمة من التحضير والإعداد لتنفيذ جرائم إرهابية”.

وأفاد عبد اللطيف وهبي البرلماني باسم الأصالة والمعاصرة، بأن هذه “مناسبة نجدد من خلالها التأكيد على المجهودات الجبارة التي يقوم بها نساء ورجال الأمن الوطني في مواجهة الجريمة بمختلف أشكالها، والجهود الاستباقية الدقيقة التي يضطلع بها هذا الجهاز في تفكيك الخلايا الإرهابية، ومن ثم تجنيب بلادنا حمامات دم محتملة”.

وحسب سؤال كتابي، للبرلماني ذاته، “فاستنادا إلى الدور الأساسي الذي بات يلعبه جهاز الأمن في تحقيق الأمن داخل المجتمع، طبعا في إطار دولة الحق والقانون، وأمام تطور الجريمة وتنوع أبعادها، سبق أن تقدمنا بسؤال حول الإجراءات التي ستتخذها وزارتكم لدعم هذا الجهاز أكثر فأكثر، والعمل على تعزيز قدراته في مواجهة الجريمة المتطورة بكل أبعاده”.

وإختتم، البرلماني ذاته سؤاله المرسل للحكومة، بالسؤال “حول الإجراءات العاجلة التي ستتخذونها لدعم جهاز الأمن بكل الحاجيات المادية واللوجيستيكية الأساسية في مواجهة مختلف أصناف الجريمة؟”.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى