خارج الحدودهيسبريس

لقاء انتخابي لترامب يسبب تفشي الوباء في أمريكا

نبّه مسؤولون صحيون في الولايات المتحدة، الأحد، إلى ضرورة احترام التدابير الوقائية، لا سيما وضع الكمامات، وذلك في أعقاب لقاء لدونالد ترامب تجاهل فيه كثر من مؤيديه تلك الإجراءات، فيما تجاوزت البلاد الأسبوع الأسوأ لها من ناحية تفشي “كوفيد-19”.

وقالت الطبيبة ديبرا بيركس، منسقة خلية الأزمة حول فيروس كورونا في البيت الأبيض: “أسمع أشخاصاً يرددون كالببغاوات بأن الكمامات لا تنفع… وبأن التجمعات الكبرى لا تتحول بؤرا لتفشي المرض”، لكنهم “على خطأ”.

وأضافت: “لدينا حكام ورؤساء بلديات يتفشى الوباء في ولاياتهم ومدنهم بالمستويات نفسها كما خلال الصيف، لكنهم لا يدفعون باتجاه السياسات نفسها التي اعتمدت حينها، والتي يعلمون أنها عكست مسار تقدّم الوباء”.

واعتبرت ذلك “مؤسف جداً”، متحدثةً عن “أسوأ حدث للصحة العامة” شهدته البلاد.

ورغم أنها لم تنتقد ترامب مباشرةً، إلا أن تصريحها أتى غداة لقاء انتخابي للملياردير الجمهوري الذي توجه مساء السبت إلى ولاية جورجيا للمشاركة في حملة انتخاب مرشحين لمجلس الشيوخ.

ولم يضع غالبية المشاركين في اللقاء، الذين وقفوا جنباً إلى جنب على مسافات قريبة في مكان مفتوح، الكمامات. ولم يشر الرئيس الذي لا يضع بدوره غالباً الكمامة، في خطابه الذي استمر ساعتين، إلّا بشكل مقتضب إلى الوباء.

وتواجه الولايات المتحدة ارتفاعاً غير مسبوق في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، بحيث تخطّت على مدى الأيام الثلاثة الأخيرة عدداً قياسياً للإصابات اليومية الجديدة، فقد أحصيت بين الجمعة والسبت 230 ألف إصابة جديدة.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى