غير مصنف

بعد التراجع المخيف…الأمطار تنعش الاحتياط الاستراتيجي للسدود

أفاد التقرير الدوري الحديث، لمصالح قطاع الماء بوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، عن ارتفاع مستوى حقينة السدود، بفعل التساقطات المطرية الهامة التي تعرفها بعض مناطق المملكة، خلال الأيام الأخيرة.

ويأتي ارتفاع حقينة السدود، بعد التدهور المخيف في كميات المياه المخزنة في السدود، بسبب تراجع مستوى التساقطات المطرية خلال الموسم الماضي، وهو ما يفسر انخفاض الحقينة الإجمالية للسدود بالمغرب، حيث سجلت في الشهور الماضية أقل من 7 ملايير متر مكعب، من المخزونات المائية على المستوى الوطني.

وتتفاوت نسبة المياه المخزنة بالسدود حسب المناطق، حيث تجاوزت نسبة مَلْء بعض السدود إلى غاية يوم الجمعة 4 دجنبر الجاري، نسبة 60 في المائة من حقينتها، فيما لا تزال سدود أخرى، لم تتجاوز حقينتها نسبة 30 في المائة، لكن التساقطات الأخيرة أعطت آمالا معتبرة بتخزين مياه الأمطار، لاستغلالها في وقت النذرة خاصة فصل الصيف.

وبالعودة إلى الأرقام المقدمة في التقرير الحديث للوزارة المكلفة، فنسبة ملء سد وادي المخازن إلى غاية يوم 4 دجنبر الجاري، هو 79 في المائة، في حين سجلت في السنة الماضية في نفس التوقيت 82.2 في المائة، في حين أن النسبة العامة لملء السدود حاليا هي 35.5 في المائة، في حين أن النسبة المسجلة في نفس التوقيت من السنة الماضية هو 46 في المائة.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى