غير مصنف

نواب ليبيا يغادرون طنجة بعد “رعاية” المغرب لتوافقاتهم

غادر حوالي 103 نائب بالبرلمان الليبي، صبيحة اليوم الخميس 3 نونبر الجاري مدينة طنجة، على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية الليبية، ستنقلهم مباشرة نحو مدينة غدامس لاستكمال تنفيذ المواد المتفق عليها، بعد أسبوع كامل من اللقاءات والحوارات الثنائية.

وكعادتها، تمكنت الدبلوماسية المغربية، من توفير الشروط الضرورية للفرقاء الليبيين لتوحيد مؤسساتهم السيادية، وهذا ما أكدوه في بلاغهم الختامي، خاصة وأن أعضاء نواب ليبيا الذين يتجاوز عدههم المائة، والمنتمين لمختلف الأقاليم والتيارات السياسية والقبلية، لم يستطيعوا الاجتماعات منذ سنوات داخل قاعة واحدة رغم محاولات متكررة وبعواصم عالمية وإقليمية.

وإتفق، المجتمعون بطنجة المغربية من أعضاء مجلسي النواب والدولة على تشكيل لجنة عمل مشتركة لتفعيل اتفاقاتهم بشأن المناصب السيادية، حيث ستتولى اللجنة تنفيذ التوافقات التي توصل إليها المجلسان خلال الفترة الماضية بشأن تطبيق المادة 15 من الاتفاق السياسي بهدف توحيد المؤسسات السيادية.

وجاء في البيان الختامي لمباحثات طنجة تأكيد وفدي مجلس النواب والأعلى للدولة على ضرورة احتيار آلية شفافة وعادلة ومتوازنة بحيث تتاح الفرصة لمجمع كل إقليم لترشيح أكثر من مرشح لكل منصب ثم يصوت الحوار السياسي مجتمعا للاختيار.

وتضمن البيان الختامي، كذلك تأكيد المجلسين التمسك بالملكية الليبية للعملية السياسية والعمل بموجب الآليات التي نص عليها الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات المغربية وقرارات ملجس الأمن ذات الصلة.

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى